اختراع ذاكرة فلاش بحجم تخزين لا نهائي بروسيا

 

 
تيفسابريس - وكالات 
تمكن مخترع روسي من ابتكار ذاكرة فلاش جديدة "usb-flash" تستطيع تخزين معلومات إلى ما لانهاية، ولا تختلف شكلياً عن الفلاش التقليدي.   وحسب قناة روسيا اليوم فإن المخترع الروسي أليكسي تشوركين من مدينة سامارا تحصل على جائزة مالية مقدارها 250 ألف روبل (حوالي 5000 دولار) تقديراً لابتكاره الذي أطلق عليه اسم "خزانة الذاكرة".   وتربط الذاكرة الجديدة إلى الكمبيوتر عبر منفذ "يو اس بي"، ويمكن تخزين مختلف أنواع المعلومات فيها. تبلغ قيمتها 2000 روبل (أقل من 40 دولارا) ويمكن الحصول عليها بطلب خاص موجه إلى مخترعها، وحسب قوله سوف يعرض المنتج الجديد في الأسواق بعد 14 شهرا.   يقول المخترع "يسمح الجهاز بتعريف الشخص بنفسه، أي ليست هناك حاجة لتذكر اسم المستخدم وكلمة المرور"، ولكن لا يحتوي هذا الفلاش ميموري على ذاكرة لتخزين الملفات (files)، وفي الحقيقة هو مجرد جهاز يسهل الوصول لخدمة التخزين السحابي بوصل الذاكرة إلى الحاسب
 

 

التكنولوجيا المتطورة تسبب آلام الظهر عند الأطفال

 

 
دراسة / قامت دراسة طبية حديثة بتحذير الآباء والأمهات من إفراط أطفالهم في استخدام التكنولوجيا الحديثة التي تسبب لهم العديد من المشاكل الصحية في مقدمتها آلام الظهر في المستقبل.
 
وأشارت الدراسة إلى أن ما يقرب من ثلثى الأطفال فى المرحلة الإبتدائية يعانون من آلام في الظهر في غضون عام من الافراط في إستخدام التكنولوجيا المتطورة مثل أجهزة الكمبيوتر والمصاعد والسيارات وغيرها.
 
كما أن نحو 64% من طلبة المدارس الثانوية يعانون من نفس المشكلات في الظهر على مدار عام، في الوقت الذى لم يخبر فيه نحو 90% من الأطفال أحد عن آلامهم.
 
كانت النتائج التي تم التوصل إليها قد جاءت على سلسلة من الأبحاث التى أجريت على مجموعة من الأطفال بلغت 204 تراوحت أعمارهم ما بين السابعة والثامنة عشرة وذلك على مدار عام كامل.
 

المشروبات الغازية قد تسبب 184 الف وفاة في السنة

 
 
خلص بحث نشر ا في دورية "الدورة الدموية" الى ان المشروبات الغازية وغيرها من المشروبات المحلاة بالسكر قد تكون مسؤولة عن وفاة 184 الف انسان حول العالم كل سنة.
وحلل المشاركون في البحث المخاطر المترتبة على تناول المشروبات المحلاة بالسكر ومنها الاصابة بالسكري وأمراض القلب والاوعية الدموية والسرطانات.
ويقدر الباحثون أن نحو 133 الف شخص يموتون من جراء اصابتهم بداء السكري نتيجة لافراطهم في تناول المشروبات المحلاة بالسكر، فيما يموت نحو 45 الفا بامراض القلب والاوعية الدموية و6450 شخصا بأمراض السرطان التي تلعب هذه المشروبات دورا في الاصابة بها.
وقال رئيس الباحثين داريوش مظفريان من جامعة تافتس ببوسطن في ولاية ماساشوسيتس الامريكية "في العديد من دول العالم يموت عدد كبير من الاشخاص جراء عنصر غذائي واحد، وهو المشروبات المحلاة بالسكر، لذا يجب أن تكون مهمات خفض استهلاك هذه المشروبات او التخلص منها تماما احدى الاولويات على مستوى العالم."
وجاء المكسيك في المرتبة الاولى من حيث عدد الوفيات المرتبطة بتناول هذه المشروبات، إذ بلغت النسبة فيها 450 حالة وفاة لكل مليون نسمة، تتبعها الولايات المتحدة بـ 125 حالة وفاة لكل مليون نسمة.
كما قال الباحثون إن كمية السكر التي تستهلك في بلد ما لها علاقة مباشرة بشيوع أمراض السكري والقلب والاوعية الدموية والسرطان، مضيفين أن 76 بالمئة من الوفيات المرتبطة باستهلاك المشروبات المحلاة بالسكر تقع في البلدان الفقيرة او ذات الدخول المتوسطة.
ولم تشمل الدراسة عصائر الفواكه الطبيعية.
BBCالمصدر 
 

اهمية تكنولوجيا المعلومات

 

لقد أثرت الثورة الرقمية على الحياة الإنسانية بصورة لا يمكن إغفالها وأحيانا يصعب مواكبتها ,وقد تحكمت في نمط الحياة الإجتماعية والإقتصادية والثقافية وأصبح التطور الإقتصادي مرتبط إلى حد كبير بقدرة الدول على مسايرة هذا التطور السريع.

وقبل التطرق إلي أهمية تكنولوجيا المعلومات لابد أن نوضح ماهية هذه التكنولوجيا , ورغم أنه يصعب تحديد تعريفا مناسبا لها إلا أنه قد اتفقت الغالبية أنها ذلك الإنفجار المعرفي الضخم المتمثل في الكم الهائل من المعرفة ، وهي جميع أنواع التكنولوجيا المستخدمة في تشغيل ونقل وتخزين المعلومات في شكل إلكتروني ، وتشمل تكنولوجيات الحسابات الآلية ووسائل الإتصال وشبكات الربط ، وأجهزة الفاكس وغيرها من المعدات التي تستخدم بشدة في الإتصالات.

وتلك التطورات التي بدأت في الربع الأخير من القرن العشرين ، والتي اتسمت بالسرعة والإنتشار والتأثيرات الممتدة من الرسالة إلى الوسيلة إلى الجماهير داخل المجتمع الواحد أو بين المجتمعات، وهي تشمل ثلاث مجالات :

أولا : ثورة المعلومات .

ثانيا : ثورة الإتصال التي بدأت بالإتصالات السلكية واللاسلكية ، وانتهت بالأقمار الصناعية والألياف البصرية .

وأخيراً : ثورة الحسابات الإلكترونية التي امتزجت بوسائل الإتصال واندمجت معها والإنترنت أفضل مثال على ذلك.


وتحت شعار ( مابعد 2015) صرح بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة في يوم الإثنين 9 سبتمبر 2013 في رسالة إلي القمة العالمية للشباب ، والتي بدأت أعمالها في سان جوزيه بكوستاريكا والتي تهدف إلي إخراط الشباب في رسم جدول أعمال التنمية بعد 2015 (إن تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات، بما في ذلك مواقع التواصل الاجتماعي التي يقوم عليها الشباب ، تلعب دورا مهماً في مكافحة الفقر ودفع التنمية في جميع أنحاء العالم .)


كما أضاف بان كي مون ( أن الشباب، ربما أكثر من غيرهم، يفهمون كيف تساعد تكنولوجيا المعلومات والإتصالات في صنع الفارق في حياة الناس . وأضاف ، رأينا في السنوات الأخيرة كيف ساعدت مواقع التواصل الاجتماعي التي يقوم عليها الشباب في نشر الأفكار وتوليد قوة الدفع من أجل التغيير، من ربط المدارس في القرى بالمعلومات والمعارف على شبكة الانترنت إلى توفير خدمة التطبيب عن بعد وتقديم معلومات عن الأحوال الجوية للمزارعين ، فإن تكنولوجيا المعلومات والإتصالات توفر حياة أفضل للمجتمعات الريفية .. بحسب الامين العام بان كي مون )

وحث الأمين العام الشباب على استخدام تكنولوجيا المعلومات والإتصالات لإثراء حياتهم ومجتمعاتهم وشحذ قوتهم لتسريع التقدم في التعليم والتشغيل وخفض الفقر.

ومن هنا يمكننا إدراك قيمة تكنولوجيا المعلومات , ولا عجب في ذلك فقد كانت تكنولوجيا المعلومات السر وراء ثورات الربيع العربي , كما تمكنت أيضا من شحذ عزيمة الناس وتوحيد صفوفهم , وقد ساعد تطور هذه التكنولوجيات في كشف الكثير من الحقائق وفتح أعين البشرية على حقائق خفية غابت عنهم لسنوات.

لقد اصبح العالم اليوم يشبه قرية صغيرة , يستطيع أي شخص الوصول إلى أي مكان فيها بشكل سريع وسهل وذلك نتيجة لاستخدام التكنولوجيا الحديثة وعلى رأسها شبكة الانترنت، والتي تساعد على العمل والتعلم الجماعي وكذلك في الاتصال السريع بالعلم والمعرفة وبأقل تكلفة , فهي توفر الكثير من الجهد والمال والوقت ايضا.

كما لا يمكن إغفال أهمية تكنولوجيا المعلومات في مجال التعليم ، والتي تفتح العديد من الآفاق امام الطالب الذي لم يعد بحاجة لطرق الشرح والمذاكرة التقليدية كما تفيد أيضا الدارسين عن بعد , والذي سيعكس قدرة الطالب على تنمية قدراته الفكرية والذهنية , فهي تلعب دوراً هاماً في دفع عجلة التعليم والمعرفة في شتى العلوم نحو آفاق جديدة وطرق حديثة في اكتساب المعرفة و الاستفادة منها بالطرق والظروف المختلفة ، فمن الممكن الآن الإستفسار عن المعلومة في مختلف الظروف والأوقات و من مصادر شتى ، فالمعرفة أصبحت عالمية بفضل تكنولوجيا المعلومات والإتصال.

 

امرأة تقاضي موقع إي باي لمنعها من بيع الشمس

 
 
رفعت امرأة إسبانية الأصل دعوى بحق موقع التجارة الالكتروني إي باي لمنعها من بيع جزء من الشمس.
 
وادعت أنجيليس دوران امتلاكها لجزء من الشمس منذ عام 2010، وهددت بتغريم مستخدمي الطاقة الشمسية.
 
وكانت السيدة البالغة من العمر 45 عاماً قد عملت على تسجيل الشمس باسمها في مكتب لكاتب العدل في إسبانيا قبل أن تفتح حساباً على موقع إي باي لعرض مساحات من الشمس للبيع مقابل 1 يورو للمتر المربع ولكن الموقع أغلق حسابها بعد عامين بسبب أن المنتج المعروض لا يتوافق مع سياسة الموقع.
 
وهددت دوران بمقاضات الموقع وقبلت إحدى المحاكم في اسبانيا متابعة الدعوى.
 
وتطالب دوران بمبلغ يصل إلى 10 آلاف يورو كتعويض عن الاضرار التي تسبب بها موقع إي باي، عند حذفه صفحتها.
 
وتقول دوران أن القانون الدولي يمنع جميع الدول من حيازة الكواكب والنجوم ولكنها شخص منفرد وليست دولة وبذلك لا ينطبق عليها هذا القانون.
 
وتنتظر دوران الآن الحكم النهائي في القضية وهي تأمل أن تنصفها المحكمة في مدريد وتمكنها من الحصول على التعويض أو حتى على نصيبها من الشمس.
لمصدر: ITP والبيان
 

فيروس دوكو للتجسّس على مفاوضات النووي الإيراني

 

كشف باحثون أن فيروسا معلوماتيا مُماثلا لفيروس ستاكس نت، Stuxnet، قد أُستخدم للتجسّس على المفاوضات المتعلقة بالبرنامج النووي الإيراني ويُشتبه بقوة بوقوف إسرائيل وراء ذلك.

شركة الأمن المعلوماتيّ كاسبرسكي لاب، Kaspersky Lab، التي اكتشفت فيروس دوكو اثنان، 2.0Duqu، في نظمها الداخلية، وفي نظم دول أخرى غربية وشرق أوسطية وآسيوية، اعتبرت أنه استخدم للتجسّس على المفاوضات بين إيران والدول الكبرى/ بشأن البرنامج النووي الإيراني، وذلك طوال عامي ألفين وأربعة عشر وألفين وخمسة عشر.

صحيفة وول ستريت جورنال رجّحت أن يكون جواسيس إسرائيليون استخدموا الفيروس موضحة أن كاسبرسكي لاب ربطته بثلاثة فنادق أوروبية استضافت المفاوضات التي ضمت إيران والقوى الست العالمية.

تحاليل كاسبرسكي التقنية، أكدت أن هذه الهجمات الجديدة تتضمّن نسخة متطوّرة لفيروس دوكو، أو مجرّد تعديل لفيروس ستاكس نت، الذي يعتبر عدد كبير من المراقبين أنهّ إنتاج إسرائيلي.

تقرير الوول ستريت جورنال لم يسمّ إسرائيل تحديدا، لكنه أطلق عليه إسم "دوكو بيت"، في تلميح إلى الحرف الثاني من الأبجدية العبرية. وقال باحثون إن أقساماً كبيرة من رمز الفيروس- Code- تشبه تلك التي كُتب فيها "دوكو"، وأضافوا أنه من المستحيل خلق الفيروس الجديد من دون الإعتماد على الرمز الأصلي.

شركة الأمن المعلوماتي أكّدت أنّ دوكو أُستخدم للتنصّت على المحادثات، ووُظّف في سرقة الملفات، والسيطرة على أيّ نظام حاسوبيّ مرتبط بالفنادق التي زرع فيها، مثل الهواتف والمصاعد وأجهزة الإنذار. والفيروس قادر أيضاً على استهداف شبكات الإتصال اللاسلكية "واي فاي"، واختراق حواسيب مكاتب الإستقبال في الفنادق، التي تسمح بالولوج إلى أرقام غرف الوفود الأعضاء.

ولعلّ ما يعزّز إتهامات كاسبرسكي وتحاليل الوول ستريت جورنال، تعرّض أجهزة الطرد المركزيّ الإيرانية لهجوم ستاكس نت الكاسح، سنة ألفين وعشرة، وتذمّر الولايات المتحدة في أكثر من مناسبة من استخدام وتوظيف إسرائيل لتسريبات منتقاة من المفاوضات، تضمنت تفاصيل لم يكن بالإمكان معرفتها من دون التنصّت على المحادثات السرّية، اعتبر المسؤولون الأمريكيون الإفصاح عنها تشويه متعمّد للموقف الأمريكي وخيانة للثقة الأمريكية.

''عن مونتي كارلو''صورة رويترز

TV تيفسابريس