دفاعا عن الأساتذة المقصيين من الترقية

 

 

حمزة الشافعي

 لعل المتتبع لقضية الأساتذة حاملي الشواهد المقصيين من الترقية في نضالهم المستميت لنيل حقهم في الترقية بالشهادة الجامعية أسوة بالأفواج السابقة و اللاحقة سَيَخْلُصُ إلى وجود  و استمرار مجموعة من التناقضات و الممارسات تزيد من تأزم  وضعية المنظومة التعليمية التي صار اسمها مرتبطا ارتباطا وثيقا يستعصي الحل و التفكيك بأوصاف غير مرغوب فيها من قبيل الاحتقان المستمر و الأزمة الخانقة  و الإفلاس غير المعلن  عليه. من جملة تلك التناقضات و الممارسات يمكن ذكر ما يلي:

    استمرار تعنت الوزارة الوصية في الاعتراف بالحيف و الإقصاء الذي طال فوجين من الأساتذة بعد حرمانهم من حق مكتسب متمثل في الترقية بالشهادة دون قيد او شرط. فكيف يعقل ترقية كل أفواج ما قبل سنة 2011 مباشرة و توظيف أفواج  ما بعد سنة 2013 مباشرة في السلم العاشر في حين يتم فرض مباراة بشروط مجحفة  تتمثل في قرصنة الأقدمية و الأثر الرجعي المادي و الإداري و إعادة التعيين على فوجي 2012 و 2013.

    إن كان منطق الإقصاء و الحرمان أمرا مسلما به في أدبيات الوزارة الوصية، فلماذا نجد مصطلحات جد كبيرة من قبيل المساواة  و تكافؤ الفرص و الحقوق و العدالة و عدم التمييز تغزوا مقررات و مناهج هذه الوزارة؟ كيف ستكون نفسية أستاذ مَحْرُوم من حقه الطبيعي في الترقية و هو يلقي لتلاميذه دروس عن المساواة و تكافؤ الفرص …؟ كيف ستكون نفسية ذلك الأستاذ و هو يعمل إلى جانب أساتذة آخرين استفادوا من نفس الحق في حين حُرِم هو من ذلك تحت مبررات تحايلية و كيدية من قبيل الأزمة المالية و ضرورة اختبار الكفاءة ؟!!!

    لماذا يتم استغلال فئة عريضة من هؤلاء الأساتذة المقصيين من الترقية لسد الخصاص المهول الموجود في السلك الثانوي التاهيلي و لما لم تصدر الوزارة بيانا كعادتها يقضي بإلغاء تكليفهم بهذا السلك لضمان جودة تعليم أطفال المغاربة و إرجاعهم لأسلاكهم الأصلية (ابتدائي/إعدادي) ماداموا في منظورها الضيق غير أكفاء حتى يتم اختبار كفاءتهم  و ترقيتهم بمباراة ملغومة!  لماذا يتم التلويح بالأزمة المالية و انعدام السيولة المادية كلما تعلق الأمر بميدان التعليم؟ أليس رجل التعليم اليوم تجسيدا حقيقيا للازمة في ظل الزيادات الحكومية اللاشعبية الصاروخية في المواد الأساسية مُوازاةً مع راتب هزيل لا يكاد يساير متطلبات و مصاريف التنقل بين منطقة الانتماء و منطقة العمل و التي غالبا ما تكون جد بعيدة علاوة على غلاء  مصاريف الكراء و السكن  و القوت اليومي و متطلبات استكمال التكوين الذاتي و الدراسة في ظل غياب الدعم في هذا الجانب.

عموما، لسان حال رجال التعليم اليوم فُرِضَ عليه (إلى اجل غير مسمى ) قول و ترديد :  " لا تحلم بسكن خاص بك عدا السكن في الأزمة أو سكن ورثته عن أهلك! لا تحلم بسيارة خاصة بك عدا المسير و التيه في محطات الحافلات المهترئة أو وسيلة نقل ورثتها عن أهلك أو تسَلفتها من جارك و إن كانت دابة ".

 

 

 
PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


TV تيفسابريس