النكتة، العرق المعين و الريسوني

 

خالد اوبلا

آخر شيء  كانت الحركة الامازيغية، بمنظماتها وجمعياتها، بمناضليها ومناضلاتها،  تتوقعه هو ان يرميها الشيخ الريسوني بالورود. فحتما ما قاله  هذا الشيخ  عن الحركة الامازيغية، بعد ان وقفت هذه الاخيرة في وجه كل من يسيء إلى الامازيغية في شتى تجلياتها، يدخل في إطار المقولة المعروفة "انصر أخاك ظالما او مظلوما ".

مؤازرة الريسوني لتلميذه أبي زيد  لا يمكن فهمها وقراءة أبعادها إلا من خلال استحضار علاقة  الشيخ و المريد التي تحكم منظور تنشئة  الحركة الاسلامية بصفة عامة  وحركة التوحيد و الاصلاح بصفة خاصة.  وهي كذلك جرعة معنوية للمعني بالأمر حتى لا يستسلم لروح الاعتذار لفئة قال فيها أنها تنتمي إلى "عرق معين". وبين هذا وذاك لا بد من استحضار تفاجئ وانبهار الشيوخ الدعاة، منتسبي الاسلام السياسي، و غيرهم من هذه التنديدات التي أطرتها الفعاليات الامازيغية والديمقراطية بروح ايمانية تشجب الحط من كرامة المواطنين و الاستهزاء بهم في بلد أجنبي.

جل الذين ناصروا "أخاهم" أبا زيد في سلوكه العنصري، يعومون حول  حقيقة هذا الرد الوطني القوي ويقفون حول " النكتة " في استغباء شديد للقراء و المتلقين وربطها بنظرية المؤامرة التي لم تعد تنطلي على احد إلا من عميت قلوبهم وهم عن الحق معرضون. فالسلوك العنصري لهذا "الشيخ" يتجلى في ربطه لهذه النكتة ب"عرق معين" وليس في النكتة بحد ذاتها ، الشيء الذي جعل المناضلين و المناضلات المنتمين (أو غير المنتمين) إلى الاطارات الامازيغية والديمقراطية  ينددون به. ومن الطبيعي ان ينددوا و يعرضوا عن هذا السلوك التمييزي، لأن في أدبيات الحركة الامازيغية  و في مشروعها الحضاري و المجتمعي (وهو ما نفاه عنها الشيخ الريسوني)  يتم الدفاع عن الحقوق الثقافية و اللغوية و الاجتماعية و الاقتصادية و السياسية الامازيغية في الاطار الهوياتي الحضاري و الثقافي للمغرب و ليس من منطلق إثني و عرقي كما ذهب الابن النجيب و البار ابو زيد في تصنيف المغاربة إلى اعراق معينة.  

عودة إلى علاقة الشيخ و المريد، فهذه البنية تعرف تشابك العلاقات بين الشيخ ( المعلم، المربي، القائد، الرئيس، الداعية ...) و المريد (المتعلم، المرؤوس، التلميذ...) التي لا يمكن تجاهلها لأن طريق المريد لا يمكن ان يستقيم، بل لعله لا يوجد له طريق أصلا، إلا إذا ربطه بالشيخ الذي يعتبر هو الملقن الذي يبصّره. فالريسوني في خرجته الأخيرة لا يخرج عن نطاق الملقن الذي مرّ بالتجربة، عندما دعى هو  الاخر، ومن قطر، إلى الاحتراز من الخطر الداهم من الحركة الامازيغية التي ستحول المغرب إلى قبائل الهوتو و التوتسي ، " لأن السر في الأشياخ لا في الأذكار" (كما وضح  ذلك الانثروبولوجي عبدالله حمودي في كتابه "الشيخ و المريد: النسق الثقافي للسلطة في المجتمعات العربية الحديثة، ترجمة عبدالله زارو"). فعلاقة الشيخ و المريد كانت ولازالت هي المسيطرة في المجال الديني، وهي مقبولة في هذا الاطار إلى حد ما  نظرا للظروف المفروضة اجتماعيا ودينيا في ملازمة التلميذ لمعلمه أو مربيه ، لكن الاشكال يكمن في انتقال بنية الشيخ و المريد من المجال الديني إلى المجال السياسي، فيصبح السياسي الذي لا يخضع لقوانين أخلاقية ولا يؤمن إلا بالمصالح البرغماتية، يغتصب الديني الذي تحكمه الاخلاقيات قبل الممارسات.

فأبو زيد وغيره من محترفي الاسلام السياسي، كان بالإمكان أن ينهي هذا الموضوع بكلمة اعتذار إلى الذين غلط في حقهم تحكيما لأخلاقه الدينية والخلقية التي لا نشك في اتصافه بها، لكن أخلاقه السياسية منعته وجعلته يمتطي جواد الكبرياء السياسية.

 

هذه المحطة،"نكتة أبو زيد"، ليست الأولى و لن تكون الأخيرة ، فكلما تمت الاساءة إلى الامازيغية ومن خلالها إيمازيغن، كلما زادت جرعات الوعي بالذات ووُضعت المسلمات في مرمى النقد و المساءلة. فجزاكم الله على مثل هذه الخرجات التي ستساهم، لا محالة، في كشف المستور و تقويم المفضوح.

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

التعليقات   

 
0 #1 سوسو 2014-01-13 19:25
هذه المحطة،"نكتة أبو زيد"، ليست الأولى و لن تكون الأخيرة ، فكلما تمت الاساءة إلى الامازيغية ومن خلالها إيمازيغن، كلما زادت جرعات الوعي بالذات ووُضعت المسلمات في مرمى النقد و المساءلة. فجزاكم الله على مثل هذه الخرجات التي ستساهم، لا محالة، في كشف المستور و تقويم المفضوح.
اقتباس
 

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


TV تيفسابريس