يتواصل ظلم الدولة في إميضر

 

 

 
 
يوم الإثنين الماضي أيدت محكمة الإستناف بورزازات الحكم الصادر في حق كل من مصطفى فاسكا وعمر حوران (مناضلي حركة على درب 96-إميضر) الذي أصدرته غرفة الجنايات بالمحكمة الإبتدائية بنفس المدينة والقاضي بالسجن النافذ ثلاث سنوات لكل واحد منهما .
يذكر أنه تم توقيف المناضلين يوم السبت 27 دجنبر 2014 بتنغير والتي قصدوها من أجل علاج مستعجل ونذكر ضمن الإتهامات الضرب والجرح وعرقلة حرية العمل والسرقة .... المناضلين يبلغان من العمر 23 و 27 سنة وسبق للمعتقلين أن مروا بعدة جلسات منذ إعتقالهم إلى أن تم النطق بحكمين على الشكل التالي :
يوم 16 فبراير 2015 ، أربع أشهر سجنا نافذا لكل واحد منهما وغرامة مالية قدرها 12800 تضامنا بينهما .
ثم يوم 29 فبراير 2015 بثلاث سنوات سجنا نافذا لكل واحد منهما .
فيما لم يتم الإعلان بعد عن موعد الجلسة المتبقية .
جدير بالذكر أن ساكنة إميضر المعتصمة فوق جبل ألبان لما يقارب أربع سنوات ضد سياسة الهولدنغ الملكي في نهبها للثروات وإستنزاف الثروة المائية وتلويث للبيئة دون العمل في تنمية المنطقة ونهج المقاربة الأمنية بشتى الوسائل بدل المقاربة الحقوقية والإستماع إلى صوت الساكنة للإستجابة لهم.
 
نموت ويحيى إميضر .
 
PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


TV تيفسابريس