المقالات

الناطقين باللغة الامازيغية،او عندما يصبح السكان الاصليين في ليبيا مجرد اجانب وافدين .

حسن الراشدي اغيغوش.

قدتثير انتباهنا هده المفاهيم الجديدة،التي اصبحت تغزو الوسط الامازيغي "الناطقين باللغة الامازيغية" او "المناطق الامازيغية" والتي اصبحت مدرجة في السياسة الاحتوائية عل القضية.

كيف اصبح الامازيغ السكان الاصليين لليبيا ناطقين باللغة الامازيغية؟ام انهم لم يكونوا متحدثين بها من قبل ؟وهل هم فعلا يسكنون في مناطق امازيغية وهناك مناطق اخرى غير امازيغية؟

نستفسر ان هده المفاهيم و المصطلحات السياسية، في ظهورها الاول ابان حملات استعمار اوروبا لمناطق جغرافية في العالم، وخصوصا الجمهورية الفرنسية التي استحودت على مجمل الاراضي و البلدان في ايفريقيا .وقد اترث التقافة الفرنسية بالخصوص على بعض المستعمرات،لتصبح الاخيرة دول ناطقة باللغة الفرنسية متشبعة بتقافتها ولغاتها الرسيمة هي الفرنسية ،وهي نمودج مماثل للشعب الفرنسي مختلف من ناحية العرق و الجغرافيا .

الناطقون باللغة الفرنسية يطلق عليهم بالفرنسية "الفرنكفونية"، هم متحدثي اللغة الفرنسية ،وعادة ما تكون اللغة الفرنسية لديهم هي الاساسية .سواء كان يشير الى الافراد او الجماعات او الاماكن ،لكن في اغلب الاحيان يستخدم المصطلح كاشارة الى لغته الام "الفرنسية" مفهوم الناطقين بالفرنسية "فرنكفوني" يتخطئ تعريف القاموس للمتحدثين بالفرنسية ووصفه لهم، بحيث اصبح المصطلح يشير بشكل خاص، الى اشخاص يتمتعون بخلفية تقافية مرتبطون اساسيا مع اللغة الفرنسية، بغظ النظر عن الاختلافات العرقية و الجغرافية فيما بين هؤلاء الاشخاص و الشعوب .

تقافة الناطقين بالفرنسية تتجاوز ما هو ابعد من حدود القارة الاوروبية ليصل الئ هؤلاء الدين اخدوا تقافتهم من ارث تركته الامبراطورية الفرنسية الاستعمارية .

من طبيعة الحال فهدا المفهوم "الناطقين باللغة الامازيغية" نضطر الئ طرح مثل هده  الاسئلة ،مند متى استعمر الامازيغ للسكان الاصليين في ليبيا في مناطق معينة ،وهل فعلا لم يكن هناك اي وجود للامازيغ في ليبيا؟.لا ننسى ابدا  الحملة التي قام بها عدد من النشطاء و المتقفين ومدرسي اللغة الامازيغية، والفنانين التابعين للمعهد الملكي للتقافة الامازيغية الى ليبيا ،والتي تنهج سياسة كما اسماها الدكتور محمد بودهان "بالسياسة البربرية الجديدة" هده الاسئلة التي تطرح جواب، ان الامازيغ في ليبيا لم يكونو قبل ثورة السابع عشر من فبراير يتحدثون ويتكلمون اللغة الامازيغية الام .التي بموجبها اصبحو ناطقين لها حاليا ،وان صح التعبير فهدا المفهوم يدرج امازيغ ليبيا كانهم اجانب وافدين اليها ليصبحو ناطقين للغة الامازيغية بمجرد ان تعلموا اللغة الامازيغية، في مناطق كان يقطنها الامازيغ الاصليين .

قد تكون الحملة التي شنتها على امازيغ ليبيا من طرف المعهد الملكي للتقافة الامازيغية، هو استعمار من نوع اخر يعزز السياسة التي ينهجها بالمغرب من طرف الامبراطورية الفرنسية . هده السياسة هي التي حرفت مسار القضية الامازيغية، لصالح المخزن ،والتي تسير في اعوجاج متواصل ،هي التي طبقت على اخواننا في ليبيا ،فكيف للامازيغ في ليبيا ان يطالبوا بحقوق هي ليست من حقوقهم والتي هي قوانين فرنسا ،فقط لابتزازهم وتسير شؤونهم من الخارج ،امازيغ ليبيا ليسوا ناطقين باللغة الجديدة هم يتحدثون ويتكلمون لغتهم الامازيغية الام مند الاف السنين ،ليس في ظرف رمشة عين ان يصبحوا ناطقين باللغة الامازيغية ،اللهم ان كانوا صم بكم لا يفقهون الكلام شيئا حتى بعد الثورة.

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع