المقالات

وهم الربيع العربي ..إفلاس شعارات العروبة‎

ساعيد الفرواح

لا يمكن تحديد مصدر تسمية الربيع العربي التي أطلقت على ثورات شمال افريقيا والشرق الأوسط، لكن الآلة الإعلامية لدول البترودلار، وبقية الأنظمة الديكتاتورية بشمال افريقيا والشرق الأوسط، ساهمت في تكريس هذا النعت، لثورات لم تكن بينها وبين العروبة والعروبيين لا ناقة ولاجمل، فالملايين الذين خرجوا للاحتجاج أو حتى للقتال في شوارع تونس وليبيا ومصر والمغرب وسوريا والأردن والبحرين واليمن، لم يسمعهم أحد يرفعون شعارات العروبة البالية، من قبيل الوطن العربي من الخليج إلى المحيط، أو الوحدة العربية، أو الأخوة العربية، أو أي شعار له علاقة من قريب أو بعيد بشعارات العروبة الفارغة، بل رفع المتظاهرين شعارات لها علاقة بالحرية والديمقراطية وضد الاستبداد والفساد، ويمكن الجزم أن ما سمي بالربيع العربي هو بالعكس ربيع ضد كل ما هو عروبي، بدءا بالثورة ضد الديكتاتوريات التي لطالما رعت أوهام العروبة بشمال إفريقيا والشرق الأوسط، وإنتهاءا برفع شعارات لا تتجاوز رقعتها الجغرافية حدود البلاد التي يثور فيها الثائرون.

إن اندلاع الثورة التونسية وبقية توارث شمال افر يقيا والشرق الأوسط، لم يكن نذير شؤم للديكتاتوريات فقط، بل كذلك لكل ما ارتبط بها من أوهام، وعلى رأسها تلك التي لطالما اجترتها القومية العربية لعقود، والواقع الذي يحاول القوميون العروبيون إخفاءه وتغليط الرأي العام حوله فيما يتعلق بثوراث شمال افريقيا والشرق الأوسط، هو أن المتظاهرين والمقاتلين، لم يرفعوا حتى شعارات الأمة الإسلامية التي لطالما استغلت كقفاز عروبي، من قبيل تحرير القدس والعدو الصهيوني وكل ذلك، وأتساءل حقا إن كان ثمة ولو شعار واحد رفع من الخليج الفارسي إلى المحيط الأمازيغي ضد أعداء أمة العروبيين التقليديين.

إن استمرار كثير من المنابر الإعلامية في إطلاق تسمية الربيع العربي، على ثورات الحرية والديمقراطية، مجانب للحقيقية وللواقع، ويخدمون الواقفين خلف هذا التضليل الكبير،  الذين لطالما كانت لهم علاقتهم الوطيدة بكل الديكتاتوريات بشمال افريقيا والشرق الأوسط، التي قدمت لهم مختلف أنواع الدعم، ليروجوا لوطن عربي متخيل، ولأوهام عروبية، ما كان لها أن تتبلور على أرض الواقع، لأنها صنعت في مختبرات أحزاب البعث وكان كل الهدف من ورائها إلهاء الشعوب عن جرائم تلك الأنظمة واستبدادها، وشكلت توارث شمال افريقيا والشرق الأوسط المسمار الأخير في نعشها.

قبل سقوط الأنظمة الديكتاتورية، سقطت أوهام العروبة وشعاراتها، وخرج التونسيون من أجل تونس، والليبيون من أجل ليبيا، والمغاربة من أجل المغرب، والسوريون من أجل سوريا، لقد خرج كل شعب من أجل وطنه، ولا أحد خرج إلى الشارع من أجل الوطن العربي الذي لا يوجد إلا في مخيلة ثلة من العنصريين الفاسدين العروبيين، أزلام الديكتاتوريات، ولم يخرج أي شعب لتحرير الأقصى، أو الأدنى.

لقد انتهت القومية العربية عمليا، أمام وعي الشعوب، ولم يعد يدافع عن أوهامها إلا ثلة من المستلبين التائهين الذين لم يجدوا لأنفسهم بعد خطابا بديلا، يدر عليهم ما كانت تدر علاقاتهم بكل الديكتاتوريات التي رعت العروبة، وأرادت مسح الأمازيغ والأكراد من خريطة شمال افريقيا والشرق والأوسط، لكن الغريب حقا هو كيف أسرع بعض أزلام القدافي وغيره بالمغرب مثلا إلى إيجاد بدائل، فها هي بديعة الراضي مثلا عضوة في المكتب السياسي لحزب الإتحاد الإشتراكي، وكما يعلم القاصي والداني فتلك السيدة كانت صديقة المقبور القدافي ولطالما سيرت الوفود من المغرب إليه حتى زمن ثورة السابع عشر من فبراير، ولا شك أن كل الأمازيغ يتدكرون أن زلمة القدافي تلك هي من نظمت وفد المتملقين المغاربة للعقيد المقبور، حين خطب أمامهم مطالبا المغرب، بإغلاق القنوات والإداعات الأمازيغية.

لو كان الربيع عربيا، فكيف ينتج ترسيما للأمازيغية بالمغرب وانبعاثا لأمازيغ تونس، وملحمة لأمازيغ ليبيا رفعوا فيها أعلام الأمازيغ فوق الدبابات، لو كان الربيع عربيا، فكيف تكون نتيجته صعود نجم الأكراد في سوريا، والأقباط في مصر، لو كان الربيع عربيا فكيف يهاجم حزب الله الإرهابي، المدنيين السوريين وكيف يتنافس عرب الخليج الفارسي، في تسليح هذه الفرقة أو تلك من الثوار، وأين هي شعارات العروبة التي رأينا كيف أن أشد المدافعين عنها من القذافي إلى الأسد يقتلون في شعوبهم ما لم يقتل في كل حروب اسرائيل والعروبيين الخاسرة.

إن الربيع ديمقراطي والقومية العربية تدفن يوميا مع جثة كل شهيد سوري، وشمال افريقيا أمازيغي والشرق الأوسط كردي وقبطي، والخليج فارسي، وللعروبيين أن يتفرجوا على أكاذيبهم تسقط إتباعا واحدا تلو الأخر، بما في دلك مؤامرتهم لتحوير ربيع ديمقراطي إلى ربيع يعيد بعث أوهام العروبة البالية. رغم أن أصوات الثوار المستقلين لا المرتزقة، ترتفع عاليا لتعلن أن الدولة المنشودة يريدونها على النموذج الغربي، لا ّإشتراكية ولا دينية ولا عروبية، بل ديمقراطية ليبرالية.

                                                                                 ساعيد الفرواح

                                                                     عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

التعليقات   

 
0 #1 ismail 2013-06-22 13:11
مقال رائع يضع الاصبع على الجرح
تحية لك سي سعيد
هنيئا على فصاحتك و على سلاسة افكارك و على اسلوبك الجميل و على بلاغتك المعهودة
استمر وفقك الله
اقتباس
 

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع