المقالات

"مرحبا بك أستاذا عند أهل الجبل"

مقتطف من "يوميات أستاذ في الجبل"مصطفى ملو

مهداة لأبناء إغيل نمكون

لكونه ابن البادية فهو يعرف مسبقا ماذا يعنيه الأستاذ عند القرويين,يتذكر كيف كان أهل بلدته يعاملون معلميه,كيف كانوا يتصورونهم,لكن ما  كان يراه  و ما كان يعرفه لم يكن بهذا "الغلو" وهذه "المبالغة" التي اكتشف أن سكان الجبل يسدونها له,فالأستاذ في نظرهم يعرف أو الأصح عليه أن يعرف كل شيء,كل,كل شيء,يسأل عن كل شيء وهم لا يسألون

.

 منذ تعيينه بهذه المنطقة الجبلية أستاذا,شرع يدون تمثلات أهل الجبل و تصوراتهم بخصوص الأستاذ ما يقولونه عنه,كيف يجب أن يكون في نظرهم,ما عليه فعله و ما عليه تركه,وذلك في دراسة سوسيو-ثقافية وصفها بالمتواضعة و المنتمية إلى مجال علم الاجتماع القروي أو ما يسميه وفق قاموسه الخاص ب"علم الاجتماع الجبلي",فشرع يكتب:

"في الجبل عليك أن تعرف كل شيء,كل شيء,فقد يقصدك شيخ طاعن في السن يحمل أوراقا ممسوخة,مهترئة’متآكلة,متلاشية,تغير لونها,عبارة عن رسم لأرضه,طالبا منك أن تشرح له فحواها,ما تكون,حدود أرضه,جيرانه,مساحته,إياك أن تقول إنك لم تفهم محتواها,أو إنك لا تستطيع قراءتها لقدمها وعدم وضوحها,وإلا فأنت أستاذ فاشل,جاهل,لا تستحق أن تكون أستاذا.

إياك أن تظن أن هذا يحدث مع الشيوخ فقط,سيقصدك تلميذ يحمل إليك موضوعا في الإعلاميات يطلب ترجمته من العربية إلى الفرنسية أو العكس,لا تقل إنه من العسير ترجمته خاصة مع وجود كلمات تقنية لا يعرفها إلا أصحاب التخصص,إياك أن ترفض أن تكتب له موضوعا إنشائيا بالفرنسيةأو الإنجليزيةبدعوى عدم التخصص,هو لا يفهم في ذلك شيئا و لا يريد أن يفهم,هو يفهم أنك أستاذ إذن أنت تعرف كل شيء,كل شيء,وإلا فأنت أستاذ عاجز,لا تستحق هذا اللقب.

نفس نظرة الشيخ!

ستأتي إليك امرأة تطلب أن تقرأ لها وصفة دواء أعدها لها طبيب الدوار,بخطه الركيك كتبها,ما بها؟ما اسم الدواء؟لم يصلح؟

أخرى سائلة إن كان هذا الدواء الذي تحمله معها يعالج العقم,أخرى تطلب أن تكتب لها دواء للسعال أو الحمى أو آلام البطن...

لا تقل لا أعرف و لا تبرر بالقول إن الذي له الأهلية لشرح و إعطاء الوصفات الطبية هو الطبيب أو الصيدلاني,عليك أن تعرف كل شيء,كل شيء,أنت الأستاذ,أنت العارف,أنت الفاهم,فيك الطبيب,فيك الموظف بالمحافظة العقارية,فيك التقني,فيك القانوني,فيك الفقيه فيك و فيك,أو يجب أن يكون فيك!

يقصدك صاحب مقهى ساعيا لأن تسعفه في إعداد الساتل أو ضبط التلفاز استعدادا لاستقبال جمهور البارصا و الريال,بعد أن يكون قد سألك عن مباريات نهاية الأسبوع,لا تقل لا أعرف.

شاب اشترى لتوه هاتفا فاخرا,ظل يعمل في البناء لعام أو أكثر ليقتنيه و يتفاخر به على عشيقته,أنت الأستاذ المبتديء الذي لم تتلق بعد قرشا واحدا,لا تتوفر على مثله,يطلب منك أن تريه كيف يعمل؟ماهي الخدمات التي يقدمها؟

لا تقل لا أعرف و إلا فإنك"أستاذ مغشوش"!

آخر يحمل آلة تصوير رقمية,عليك أنت الأستاذ أن تشغلها و تضبطها كما يجب,أن تصلحها في حالة ما ضاعت أو توقفت عن العمل,في حالة كانت صورها غير واضحة.

عليك أن تعرف كل شيء عن عروض شركات الاتصالات,خدماتها,ميزاتها,متى تكون حصة جوال الوطنية و متى تنتهي,هل إنوي أفضل من الاتصالات أم الاتصالات أحسن من إنوي؟

عليك أن تعرف الفصول و الشهور,القمرية و الشمسية,كم وصل شهر المسلمين و كم بلغ شهر الروميين,متى يبدأ شعبان و متى سينتهي رمضان,كم يوما في غشت وكم يوما في شتنبر,متى تدخل "الصمائم" و متى تبدأ" الليالي و عشرة" متى تحل"العناصر"!

عليك أن تعرف شعارات التشجيع في كرة القدم,فقد يقصدك مشجعو دوار يريدون اللعب ضد دوار آخر,طالبين أن تكتب لهم شعارات يشجعون بها فريقهم و يزعزعون بها ثقة الخصم.

أكثر من ذلك عليك أن تكون لاعبا ماهرا,فقد تنفع للعب في صفوف هذا الفريق أو ذاك,وفي حالة العكس فأنت أستاذ ناقص موهبة!

أنت أستاذ عند أهل الجبل,يعني أنت فقيه يفهم في أمور الدين,أو هكذا يجب أن تكون,عليك أن تعرف معنى السجود البعدي و معنى السجود القبلي و متى يكون كل واحد منهما.

أن تفهم في أمور الإرث و الحج و الزواج و الزكاة و الطلاق,بل عليك أن تكون مستعدا في أي لحظة للمناداة عليك لإمامة صلاة الجمعة و إلقاء الخطبة في حالة غياب أو مرض أو سفر إمام المسجد الرئيسي أو أن تقرأ آيات من القرآن في عقيقة أو زواج أو ختان...

وفي حالة لم تتمكن من ذلك فأنت لا تستحق لقب"السي أستاذ" الذي يطلقه أهل الجبل على الأساتذة.

عند أهل الجبل حيث المنطقة سياحية يقصدها السياح من كل مناطق العالم,عليك على الأقل أن تتقن اللغات الثلاث الأكثر تداولا في العالم,الإنجليزية و الفرنسية و الإسبانية,فقد تكون نافعا في إرشاد السياح و التوسط في عمليات البيع و الشراء و الكراء و في وسائل النقل.

في حالة عجزك عن أداء المهمة فأنت "أستاذ ناقص"!

الأستاذ في الجبل لا يخطيء أو لا يجب أن يخطيء,لا ينبغي له أن ينزلق في الثلج أو أن يسقط من على ظهر البغلة,عليه أن يعرف العسل الحر من المزور و أن يميز ملكة النحل عن بقيته,وأن يحاذر من أن تلسعه النحلة فهذه كلها عند أهل الجبل زلة!

الأستاذ برجوازي في نظر أهل الجبل,لذا عليه أن يتصدق بماله -الذي يعتقد أنه كثير-على الفقراء,عليه أن يدفع عن تلامذته بعضا من حاجياتهم,عليه ألا يتأخر يوما واحدا عن دفع المستحقات لصاحب"الحانوت" أو لصاحب المنزل الذي يكتريه,بل منهم من يرى أن عليه ألا يقترض,عليه ألا يشتكي من ضائقة مالية كغيره من الناس,عليه أن يستهلك اللحوم و يشتري الدجاج و البيض البلدي بشكل شبه يومي,أن يشارك في "الوزيعة" ألا ينتظر أن يرد له الخضار أو الجزار أو صاحب "المقهى" الصرف إذا كان درهما أو درهمان!

أنت أستاذ,يعني عليك أن تملك موهبة الحلاقة,ف"السي مبارك" الذي جئت لتعوضه هذه السنة,كان في العام الماضي يحلق شعر تلامذته و كان "يصلع" للشيوخ!

الوثائق الإدارية عليك ضبطها,ما المطلوب لإعداد شهادة السكنى؟و ما الواجب التوفر عليه للحصول على جواز السفر,عقود الزواج,شهادة الحياة,شهادة الوفاة,التصريح بالشرف...أنت الأستاذ أنت العدل أو موظف البلدية!"

كان ذلك بعضا مما كتبه عن تصورات الجبليين عن الأستاذ,مما يعتبره تأسيسا ل"علم الاجتماع الجبلي",في انتظار فصل آخر من يومياته.

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع