المقالات

المؤامرة الجديدة ...

خالد ابرام
في الحقيقة لا اكاد اصدق ما الذي حدث ،لايزال حزب اللاإستقلال يمارس نشاطاته في الجنوب الشرقي ترى هل مات ابناء عسو بسلام ؟ ، لقد كانت صدمة كبيرة لي حتى انني ضقت ذرعا بنفسي .دون ان انسى تضامني اللامشروط مع المناضل الكبير ""سيفاوين "" الذي تعرض للعنف الرمزي من كلاب خميد شباط من قبيل السب والشتم .

وكما لا اكاد اصدق ما قاله إلإبن غير الشرعي إبن فرنسا الامين العام لحزب اللاإستقلال .قال في لقاء له بالنطقة المنسية لاتنساو المنطقة المنسية قلعة مكونة .قال ان بنكيران يضرب يحتقر المغاربة قصد بكلامه إيمازيغن ومما لاشك فيه إخواننا في المنطقة اصحاب المصالح الجيبية وبناء منازل خاصة لهم اليد في تاييد حميد شباط وكسب تعاطف بعض المحسوبين على إيمازيغن وإستدراجهم إلى مؤامرة الدكاكين السياسية ..ونا اثار العجب ان العدو الاول لايمازيغن بما ان إيمازيغن لايفهمون لغة المفاهيم السياسية فإن صاحبنا ادلى بها القضية الامازيغية لم تلقى بالإهتمام الجزبي -هو يقول صوتوا له ايها الحمير بهذا المعنى زيد على ذلك تكراره لاسماء إحتوائية لا اساس لها من الصحة العالم العربي ،المغرب العربي والله العربي ...إلخ من ترهات- فقط ليوسخ صورة بنكران الموسخة سلفا هذا من جهة ، ومن جهة اخرى كما قال مكيافيلي ""الغاية تبرر الوسيلة "" فلا حرج لدى الاحزاب إذا ما تراجعت عن مبادئها -الوهمية- الام .وبما ان الوعي بالقضية الامازيغية لم يعد محصورا في جهة واحدة بل ان الشعب المغربي في كل ربع الدولة المغربية اصبح ومن حيت لا يدري عرف اهمية الامازيغية في تاريخ شمال إفريقيا .ولهذا اصحاب المصالح الشخصوية والحقيبة الجزبية سيلعب على هذه الورقة الرابحة فالكل طبعا يريد القضاء على العنصرية الوهمية والصراع العرقي الوهمي الذي كرسته نفس الاجزاب .وللإشارة فليذهب موقع "" لومكون إلى الجحيم ،،
""لاعاش في الامازيغية من خانها ولم يكن من جندها ،نموت على عهدها ونحيا """
الاستاذ الكبير مولود معمري

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع