المقالات

أسماء الأمازيغ أمام محكمة حزب شعب الله المختار

 

 
أحمد معليكم
سيكون  من  شح  النفس  أن  يكبح  المرء  جماح  غضبه  و  هو  شاهد  على  ما   أصيب  به  حزب  العدالة  و التنمية  من كراهية  مرضية  و هوس  تجاه  الأمازيغ ، فهدوء  الأعصاب  يصبح  ترفا  و بدخا  عندما  ينحط  الانتهازيون  بالدين  الى  مزابل  العنصرية ... لا يضاهي  عطش  هؤلاء  لاندثار  الشعوب  إلا  عطش  بطن  جهنم  للكافرين  حين   تُسْأَلُ ( هل  امتلأت  و  تقول  هل  من  مزيد ) سورة  ق , الآية (30) ؛ فلقد ( رفضت  الأغلبية  البرلمانية ، بلجنة  العدل  والتشريع  وحقوق  الإنسان، المصادقة  على  مقترح  قانون  للفريق  الاشتراكي  يهم  حذف  الألقاب  التمييزية  اعتمادا  على  النسب ، ورفع  المنع  عن  الأسماء  الشخصية  الأمازيغية.  .                       
بلغ  بهم  الحقد  مبلغا  لن  نستغرب  معه   أن  يعتلي  نوابهم   المنابر  يوما  و يعلنوا  النفير  العام  لإقامة  جسر  جوي  و  تجهيز  قوافل  الإبل  صوب  جزيرة  العرب لاستيراد  الشعب  الذي  يناسبهم   من  قبائل  الجحدلي  وخزاعة  و قضاعة  و هوازن  و خديد  و خثعم  و هديل  البقوم  وغيرها....   كيف  نستغرب  و خطابات  الاسلام  السياسي  العروبي  تعج  بافتراءات  عربت  الجنة  وعربت  آدم  وحولت  الله  سبحانه  الى  موثق    للعقود   حرر  عقد  ملكية  الأرض  و العباد    لصالح  عروبة  معسكرة  للسطو  على  قدسية  الدين  فحولته  الى  مطية  تقرأ  من  على  صهوتها  دعاء  الركوب  (سبحان  الذي  سخر  لنا  هذا  و ما كنا  له  مقرنين). و يا ليت  أهل  حزب   شعب  الله  المختار  كانوا  عربا ، و يا ليت  من  سخروا  حزب  شعب   الله  المختار  يعترفون  بعروبة  وكلائهم !  خوفي  أن  يذهب  بهم  حماس  خدمة  أسيادهم  الى  حد  الافتاء  بأن   الله  جل  جلاله  عربي ! من  يدري ؟
برر  عزيز  كرماط  منسق  شعبة  الداخلية  بفريق  العدالة  و التنمية  بمجلس  النواب، برر  الامعان  في  منع  الأسماء  الأمازيغية  قائلا  في  تصريح  لهسبريس 29 يناير 2015 : " منع  بعض  الأسماء  الأمازيغية  جاء  لتعارضها  مع  التعاليم  الإسلامية ".  هل  هؤلاء  نواب  الشعب   مهمتهم  الدفاع  عن  مصالح  المغاربة  أم  هم  مبعوثو  العناية  الالهية  مكلفون  بهداية  البربر  و تخليصهم  من  عوالق  الكفر ؟
لا  تجد  هؤلاء  الأنبياء  الجدد  ينتفضون  لما  تحمله  الأسماء  العربية  من  شرك  و وثنية ،  كل  هوسهم  منصب  على  تخريب  الوجود  الأمازيغي   لغة  و  ثقافة  و تاريخا ...لهذا  سنتوقف  عند  بعض  الأسماء  العربية  لنفحص  معانيها  و  مدى  احترامها  للتعاليم  الاسلامية  التي  يمارسون  باسمها  التلاعب  بالمغاربة و جميع  صنوف  الدجل.                     و لنبدأ  بالاسم  الشخصي  للداعية  المفتي  النائب  عزيز  كرماط  الذي  حمل  على  عاتقه  مهمة  التبرير  فندينه  من  فمه  و بالمبررات  التي  ساقتها  جماعته  ضد  الأمازيغ .      
                                                              
(1) أسماء  فيها  شرك  بالله :
شاهدت  العديد  من  المشاركات  الاعلامية  للنائب  عزيز  كرماط  قُدِّمَ  فيها  باسم  (عزيز )  بإسقاط  كلمة  (عبد)   وهكذا  عوض  (عبد العزيز) أصبح  الرجل  يحمل  اسما  من  أسماء  الله  الحسنى (عزيز ) ! أليس  شركا  أن  يحمل  إنسان  اسما  من  أسماء  الله  الحسنى  عوض  أن  يكون  عبدا  له ؟... الشيء  نفسه  يقال  عن  السيدين  عزيز  الرباح  و عزيز  بنبراهيم  (نائبهم  عن  سلا المدينة). لائحة  الاسماء العربية  التي  أسقطت  منها كلمة  (عبد ) طويلة  ندكر  منها : عزيز، حكيم، هادي (هادي  العلوي  مفكر عراقي، الهادي  بكوش  سياسي  تونسي) ، حميد، فتاح، مجيد، حكيم، حليم، كريم، حفيظ ... اللائحة  طويلة  تتلو  أسماء  الله  الحسنى  يحملها  بشر !  ربما  يذهب  المدافعون  عن  هذه  الأسماء الى  القول  إن المراد  منها  معان  أخرى ،  وهذا  وارد  جدا،  لكنها  تعني  أسماء  الله  الحسنى  أيضا،  لذا  كان  من  واجب  المفتين  المحترفين  أن  يصرخوا  ضد  الشرك  و  حفظا  لقدسية  أسماء  الله  الحسنى . على  كل  حال  دعونا  نحمد  الله   مادام  السادة  بووانو   و بن  كيران  و أوباري  لم  يصدروا  أو يستصدروا  فتوى  تحت  الطلب  تجيز  لهم  حذف  كلمة  (عبد) من  أسمائهم !
 (2) أسماء  تخدش  الحياء :
لدينا  اسم  شائع  في  مدينة  فاس  يخدش  حياء  الامازيغ  ولم  يخطر  ببال  العروبيين  يوما  أن  يطرحوا  مجرد  سؤال  بشأنه ، هو  اسم   (خناثة) ! لكن  الحياء و الحساسيات  و القيم  في  أعراف  التأسلم  العروبي   تكون  عربية  او  لا تكون، لا مكان  فيها  لما  قد  لا يناسب  ثقافة  البربر، فالعروبة  هي  مقياس  الدين  و الدنيا  و الآخرة !  وتوجد  في  احدى  دول  الخليج  عائلة  محترمة  أنجبت  رجال  أعمال  عمالقة ، تحمل  اسما  عائليا  يستحيل  التجول  به  في  شوارع  مدن  شمال  افريقيا، هو اسم ( الزامل ).  اسم  عائلي  آخر  شائع  في  المغرب  و في  جزيرة  العرب  يتسمى  به  ساسة  وكتاب  و مفكرون  و رجال  دين  وغيرهم ، وهو اسم ( الفاسي ) ، مشتق  من ( الفساء )  و معناه  -  شرف  الله  قدركم-  خروج  الريح  مع  رائحة  كريهة  دون  أن  يحدث  صوتا  و هو من  نواقض  الوضوء !  لا  يسأل  الخليجيون  أنفسهم  ان  كان  ما   يختارونه  من  الاسماء  يناسب  المغاربة  والجزائريين  و التوانسة  والليبيين،  و هم  محقون  في  احترام  أنفسهم، أما  نحن  فقد  ابتلانا  الله  بساسة   يمارسون  الدجل  بالدين،  مهووسين  بشؤون  غيرنا  حتى  بات  لزاما  علينا  أخد  ترخيص  من  مشايخ  جزيرة  العرب  في  أتفه  التفاصيل  و كأننا  أصبنا  بغباء  مزمن  قضينا  بفعله  أربعة  عشر  قرنا  نحاول  تعلم  نواقض  الوضوء  ولم  نفلح !  ننهي  هذه اللائحة  بمثال  آخر  لا شك  أن  الكثير  من  الاسلاميين  أطلقوه  على  بناتهم   دون  حرج  هو  اسم  ( ناهد )  و  يعني  الفتاة  التي  نهد  ثدياها  كما  ورد  في  لسان  العرب : نهد  الثدي  أي ( ارتفع  عن  الصدر  و صار  له  حجم ) ، اسم  على  تخوم  البورنوغرافيا  لا  يشفع  له  غير  أنه  عربي ، لو  كان  أمازيغيا  لا تهموه  بالزنا... ولنتذكر  أننا  مازلنا  نسمي  بناتنا  باسم  هند،  ربما  لنتبرك  بالسيدة  هند  بنت  عتبة  أم  معاوية  بن  أبي  سفيان  التي  يخبرنا  التاريخ  أنها  كانت  وراء  قتل  حمزة  رضي  الله  عنه، عم  الرسول ، و لما  تأكدت  من موته  بحثت  عنه  بين  الجثث، ثم  فتحت  بطنه  واستخرجت  الكبد  و لا كته  بأسنانها ، و مند  تلك  الحادثة   لصق  بها  لقب (هند  آكلة  الأكباد) .
 (3) الاسماء  الطوطمية :
الطوطمية  هي  الاعتقاد  بوجود  صلة  قرابة  بين  القبيلة  و حيوان  او  نبات  او حجر مقدس  يكون  بمثابة  الحارس  الروحي  للقبيلة . يعود  الكثير  من  الاسماء  العربية  الى  هذا  الاعتقاد  الوثني   إذ  كان  العرب  يتسمون  بأسماء  الحيوانات  و النباتات  و الاحجار  و  النيازك  تقديسا  و تبركا  و طلبا  للحماية ، و من  ذلك : فهد  و ذؤيب ، كلب ، كليب، جحش ، أسد و يربوع  و غيرها .  وفي  حالات  أخرى  يحرم  النطق  باسم  الحيوان  الطوطم  و يلجأ  أفراد  القبيلة  الى  التعبير  عنه  " بالكناية ،  فالنعامة  يكنى  عنها  الملجم ، و الاسد  ابي  الحارث ، و  الضبع  أم  عامر  و هكذا.... بالإضافة  لتقديسهم  الأشجار  مثل ذات  أنواط  التي  يأتونها  كل  عام  ليذبحوا  عندها  " شفيق  الأرناؤوط  قاموس  الأسماء  العربية، ص 48 ،  دار  العلم  للملايين ، بيروت، أكتوبر 1989 . هذه  أمثلة  من  أسماء  الحيوانات، أما  عن  الاحجار  و الصخور  فنجد : فهر و يعني الحجر  ملء  اليد  يدق  به  الجوز  و اللوز  و نحوهما  ( أزرو  ن  تفردوتⴰⵥⵔⵓ ⵏ ⵜⴼⴻⵔⴷⵓⵜ) ، صخر ، حجر ... 
في  نهاية  هذا  الجرد  نورد  لائحة  منوعة  من  الأسماء :  قتادة  ،  لبنى = نوع  من  الشجر .  حنظلة = تفرزيزت . مها = بقرة  وحشية . قطام =  صقر ، عقاب. عوف = أسد ، دئب ، ديك  . معاوية = جرو  كلب او  جرو  ثعلب . مروان= من  المرو  و هو  حجر  يعرف  بالصوان . أروى = أنثى  الوعل . طلحة = موزة . ليلى = نشوة  الخمر . نشوى = سكرى . سلاف = خمر  (الخمر  و السكر  لا يزعج  المتأسلمين  مادام  عربيا) .... 
لا نقصد  هنا  الطعن  في  الأسماء  العربية   أو  وضع  حرية  الناس  في  اختياراتهم  موضع  السؤال ، لكننا  توخينا  الرد  على  المتأسلمين  بالحجج  نفسها  التي  على  أساسها  أرادوا  منع  الأسماء  الأمازيغية  بقوة  القانون ؛  لعلهم  يصلحون   دواتهم   و دينهم  قبل  أن  يتقمصوا  دور  الأنبياء ، ثم  يكفوا  عن  ادمان  أخلاق  الناصح  المغفل  فيقوموا  بغربلة  أسمائهم  أولا  لتخليصها  من  عوالق  الشرك  و الطوطمية  و الخمر  و  معاني  الخلاعة !  لو  فعلوا  لما  بقي  من  الأسماء  العربية  الا  قليل  لن  يلبي  حاجة  الانفجار  الديمغرافي  خصوصا  و أنهم  يعتبرون  تحديد  النسل  مؤامرة  صهيونية ! 
إذا  كان  هوسهم  هذا  نابعا  من  الغيرة  على  الدين ، فلماذا  لم  يفحص  العر وبيون  معاني  و  أصول  الأسماء  العربية  و يضعوها  هي  أيضا  في  ميزان  الدين ؟ أم  ان  الأمازيغ  و حدهم  المعنيون  الحصريون  بالامتثال  لتعاليم  الدين ؟ لماذا  يريدون  فرض  أسماء  خالية  من  أي  محتوى  ثقافي  او  تاريخي  على  الأمازيغ  رغم  علمهم  أن  الأسماء  في  جميع  ثقافات  العالم  لها  بالضرورة  حمولة  ومعنى ؟  هي  أسئلة  تجيب  عليها  من  غير  قصد  حمى    العداوة  للأمازيغ  التي  يبرهنون  عن  استعصائها  في  أرواحهم  : يريدون  أمازيغية  بأحرف  عربية  و  أسماء  عربية للأمازيغ  ما  أمكن   أو  على  الأقل  أسماء  أمازيغية  فارغة  من  معانيها ... كل  ذلك  يدخل  في  اطار  سياسة  التفريغ ؛  تفريغ  الأمازيغ  من  ارثهم  الحضاري  و  الثقافي  و  التاريخي  أي  من  أمازيغيتهم  من  أجل  اعادة  شحنهم  بالعروبة ؛ يريدون  استيراد  أرواح  جزيرة  العرب  بديلا  عن  أرواح  الامازيغ  بعد  قبضها  و كأنهم  ملاك  الموت . مع  ذلك،  حمدا  لله  أنهم  وصلوا  الى  سدة  الحكم  حتى  يفجروا  ما  في  سرائرهم  من  حقد  و  المغاربة  شهود، حمدا  لله  أن    ثقافة  السلم  و التعايش  الأمازيغية  فتحت  لهم  المجال ، لربما  كان  السلم  و التعايش  عدوى  تصيبهم  فتكسر  حصون  مناعتهم  المُحْكَمَة  و  يجربوا  بدائل  عن  عقلية  الفحولة  والعدوانية  البدوية  و  التطييف  و  البلقنة ، حمدا  لله  الذي  لا يحمد  على  مكروه  غيره ! 
 
PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع