المقالات

"طلب تبنّي"

 

 

جمانة حداد
أنا المواطنة اللبنانية المطعونة في مواطنيتي، أطالب بالانتماء إلى دولة تعتبر الحرية حقّاً لا مطلباً، وتوفّر لأبنائها سبل العيش الكريم وضماناً اجتماعياً متيناً، ولا تتفنن في سبل بهدلتهم وإذلالهم يوميا.
 
دولة علمانية تفصل الحكم عن الدين، ولا تتولى فيها المحاكم الروحية المختلفة إدارة أحوال ناسها الشخصية، كلٌّ بحسب طائفته ومذهبه.
 
دولة لا يحتوي قاموسها السياسي والثقافي على بند معيب، كبند الرقابة المسبقة على الأعمال الأدبية والفنية.
 
دولة تقدّس حقوق الإنسان، ولا تفرّق بين امرأة ورجل، وتحترم النساء ودورهن وقدراتهن.
 
دولة ينتمي ناسها اليها، ويغارون عليها،
 
دولة ليست الكهرباء فيها نكتة سمجة، ولا يأكل المواطنون فيها موتهم مع طعامهم.
 
دولة لم تنحدر فيها الممارسة واللغة السياسيتان إلى درك مثير للاشمئزاز.
 
دولة لا يزال شعبها يهرع إلى المكتبات، ويلتهم الكتب في الباصات والمقاهي والحدائق العامة.
 
دولة تحترم الطبيعة وتؤمّن لأبنائها مساحات خضراء ليتنفسوا.
 
دولة تحترم حقوق مواطنيها ويحترم مواطنوها مسؤولياتهم تجاهها.
 
دولة، الفرد فيها فرد، لا محض رقم في جماعة، وشعبها شعب حقّاً.
 
دولة تحبّني قبل أن أحبها، وتحضنني قبل أن أضحي لأجلها، واستطيع أن أحقق فيها طموحاتي على أرض الواقع، بالكدّ والجهد والكفاح والعزم، بدل أن أهاجر.
 
دولة ترذل التعصّب والظلامية والاقتتال والعنف والكراهية والانقسام، في سبيل كرامة الإنسان والعدل والوحدة واحترام الاختلاف.
 
دولة يعلو فيها صوت العقل والمنطق والعِلم والثقافة والأخلاق والحبّ، على صوت اليأس والحقد والغرائز والضغائن.
 
نعم، أنا المواطنة اللبنانية المطعونة في مواطنيتي، أطالب بالانتماء إلى دولة علمانية ديمقراطية حرّة سيّدة مستقلّة، أستحقها وتستحقني.
 
فهل من يسمع؟ وهل من يتبناني؟
 
PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع