المقالات

ويستمر نضال الشعب من اجل التحرر

Hubla - أمور ن أكوش

باعتبار الحركة الثقافية الامازيغية حركة احتجاجية واجتماعية والتي اعتنقت هموم الشعب الامازيغي وايمانا منها بان الطالب هو الركيزة الأساسية للمجتمع لكونه رهان المجتمع مستقبلا فقد حملت على عاتقها من داخل الساحة الجامعية مهمة تنوير وتوعية الطالب المغربي بالهوية الامازيغية كهويته الاصلية والحقيقية من اجل تحريره من براتين الأيديولوجيات العروبية التي هبت بها رياح المشرق على حساب أيديولوجية المجتمع المدني التي تبنتها الحركة الثقافية الامازيغية

وبعد غيابها الطويل لمدة أربعة عشرة سنة من داخل كلية الحقوق والآداب حيت غاب معها النقاش الجاد والبناء فتميع النقاش واصبح فيها منعدما واطلق العنان لأشبه النقاشات المهترئة والجانبية والتي لا ترقى الى النقاش العلمي الاكاديمي والذي تتعطى له كافة المكونات الطلابية التي تدعي الشرعية التاريخية والامتداد الموضوعي من داخل الساحة الجامعية لكن مع الحركة الثقافية الامازيغية يقع ما لم يكن في حسبان هاته المكونات الاطلاقية والمتزمتة فكريا فقد زعزعت أركانها واسسها بإعلان الحركة الثقافية الامازيغية تواجدها الرسمي من داخل كلية الحقوق والآداب وفتحها شكلا نضاليا وضحت وصححت فيها للجموع الطلابية جل المغالطات والافتراءات التي مررت على القضية الامازيغية والحركة الثقافية الامازيغية لأكثر من عقر من الزمن عن طريق دحضها لجل الادعاءات التي روج لها المتزمتين فكريا ومعتنقوا المذهبية التي قرأوها في كتبهم الحمراء والذين انطبق عليهم قول كريك شار الذي قال "ان الانسان المتمذهب كمن بنا قصرا شامخا وسكن كوخا بجانب القصر" وبهذا الإنجاز العظيم تكون الحركة الثقافية الامازيغية قد كسرت بعبع الشرعية التاريخية والامتداد الموضوعي وحلم القيادة الفكرية للموقع وقريبا لن سيصبح مصيرهم سوى مصير جدار برلين لان شبه فكرهم لن يصمد امام فكر مدرسة عصر الانوار الجديد التي تعتمد في فكرها على عصارة الفكر البشري المتنور وبحجة التاريخ لأننا في الحركة الثقافية الامازيغية كما قال نتشه "قساة اشداء غير ذي رحمة على كل ماهو غير صالح" كما لن يصمد فكرهم امام أيديولوجية المجتمع المدني التي حملتها الحركة الثقافية الامازيغية بتعبير أنطونيو كــرامشي "ان الأيديولوجية الحقيقية هي ايولوجية المجتمع المدني" وبالتالي فالحركة الثقافية الامازيغية هي حركة من الشعب ومن اجل الشعب والى الشعب باعتبارها حركة احتجاجية ضد الوضع القائم وهنا استحضر قول سان سيمون في الحركة الاحتجاجية حيث قال "ان الحركة الاحتجاجية هي التعبير النابع من الشعب لانها لم تؤسس من طرف السلطة السياسية"

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع