المقالات

لا تغرّنكم الأسماء..

 
إسماعيل عزام
 
لا تغرّنكم الأسماء.. فهي مجرّد كلمات تستند عليها الذاكرة لتصنيف البشر.. مجرّد تعاريف جوفاء تسلّلت إلى تعابيرنا.. مجرد كلمات دخلت إلى المعجم بانقلاب ناعم فصارت حاكمة للبشر.
 
أعرف حداثيات لا يتذكرن الحداثة إلّا عندما يرغبن في أن يغدق عليهنّ شخص ما بكأس بيرة مجاني أو ليلة في فندق من بعض النجيمات.. وأعرف محافظات ينزعن الحجاب وأشياء أخرى عندما يبتعدن عن أهاليهنّ ومدن أصلهنّ..
 
أعرف تقدمياً لا يسمح لزوجاتهم حتى بمصافحة ابن عمتها.. وأعرف رجعياً ينتظر حتى تنام زوجته كي يشاهد فيلماً بورنوغرافياً..
 
أعرف مثقفاً لم يقرأ ولو كتاباً واحداً.. وجاهلاً قرأ كل الكتب.. وأمياً قرأ الحياة.
 
أعرف مؤمناً سافر إلى الحج بأموال الفقراء.. وأعرف كافراً نسي الله لأن مؤمناً سرقه كل ما لديه.
 
أعرف قبيحاً يحمل في قلبه جمال العالم.. وأعرف وسيماً قد يُحرق العالم بالقبح الكامن في أعماقه.
 
أعرف عاهرة تتصدق كل يوم.. و شريفة لا تعطي حتى الزكاة.
 
أعرف رجلاً فقد من الرجولة كل شيء إلّا نقطا بيضاء تتقاطر في بعض الليالي دون قصد.. وأعرف امرأة فقدت من الأنوثة كل شيء إلّا بقع دم تأتي على رأس كل شهر.
 
أعرف موظفاً يسرق الدولة.. وعاطلاً تسرقه الدولة.
 
أعرف أماً ضحّت حتى بشرفها من أجل أبنائها.. وأعرف ابناً لا يعلم من تسبّب في وضعه بهذا العالم..
 
أعرف اشتراكياً يملك شركات تمتصّ عرق الفقراء.. وأعرف ليبرالياً لا يؤمن حتى بحريّة الإنسان في اختيار طعامه.
 
أعرف شاعراً سرق كل أشعاره.. ومطرباً لم يغنّ إلا مقطعاً إشهاريا..وكاتباً يكتبون له.
 
أعرف جزاراً يملك بطاقة صحافة.. وصحافياً لا يملك حتى البطاقة الوطنية.
 
أعرف فقهاء منفتحين يحترمون حريات الأفراد الشخصية.. وأعرف علمانيين ينتظرون من جارهم العازب أن يستقبل حبيبته كي يبلّغوا الشرطة.
 
أعرف يساريين يحافظون على صلواتهم وعلى صوم الاثنين والخميس تقرباً من الله.. وأعرف إسلاميين لا يجمعهم بالإسلام سوى رمضان وصلاة الجمعة وكبش عيد الأضحى..
 
أعرف فقيراً يملك كرم العالم.. وغنياً لا يمنحك حتى شربة ماء..
 
أعرف شعباً ليست لديه دولة.. ودولة ليس لها شعب. أعرف حاكماً لا يحكم حتى نفسه.. وحراً اشترى عبوديته.
 
أعرف طبيبة لم تداوِ أحداً.. وأعرف مريضة تداوي كل الناس.
 
أعرف ديمقراطياً يشجع الدكتاتورية والاستبداد.
 
أعرفهم وتعرفونهم.. فلا تغرّنكم أسماءهم..هي مجرّد أسماء.. مجرّد حروف لغوية تخاف حتى قُبلة مياه الشاطئ.. مجرد صفات تهاب سؤال: من أنتم؟.. مجرد كلمات دخلت إلى المعجم بانقلاب ناعم فصارت حاكمة للبشر..فلا تغرّنكم الأسماء.
 
 
PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع