المقالات

العلاقات الريفية الجزائرية في القرنيين 19و20

ياسين عمران

بين الريف و الجزائر، علاقات ضاربة في جذور التاريخ حيث ترجع إلى فترة المماليك الأمازيغية بشمال إفريقيا، وتميزت العلاقات بين الجانبين طيلة هاته القرون بالتوتر حينا، وبالتضامن والتعاون في أحايين كثيرة. وستعرف العلاقات الريفية الجزائرية في القرنين 19 و 20 تطورا ملحوظا أملته بعض الظروف المرتبطة بتهديدات الإمبريالية الأوربية للريف و دزيار ( الجزائر )، فهاته العوامل الخارجية ستساهم في رسم طبيعة العلاقات بين أهل الريف و الجزائر.

1830 ستتعرض الجزائر للاستعمار من طرف فرنسا، حيث ستشرع هذه الأخيرة في بسط سيطرتها على الجزائر، غير أن المقاومة الشعبية للأمير عبد القادر الجزائري للمحتل الفرنسي، سيؤخر المشروع الاستعماري في الجزائر. بيد أن فرنسا سترتكب جرائم حرب ضد الجزائريين لإجبار الأمير عبد القادر على الاستسلام مما حذا بالأمير المجاهد إلى الانتقال إلى بلاد الريف الكبير، حيث تلقى الدعم العسكري و المالي من طرف قبائل الريف الشرقي لمجابهة قوات الاحتلال الفرنسي . وأمام هذا التحالف التاريخي بين أهل الريف والجزائر، ستضغط فرنسا على سلطان مراكش بعد انهزامه أمام القوات الفرنسية في معركة إيسلي الشهيرة على تخوم الريف. بغية تسليم الأمير عبد القادر الجزائري للسلطات الاستعمارية، مما عجل بتسليم الأمير إلى الفرنسيين من طرف سلطان مراكش، ولتعتبر قبائل الريف عملية تسليم الأمير المجاهد للمستعمر الفرنسي خيانة في حق دماء أهل الريف و الجزائر، ولتدخل المنطقة في مرحلة اضطراب  سياسي بين الريف و مخزن سلطات فاس.

مباشرة بعد إخضاع المقاومة الجزائرية، ستباشر القوى الإمبريالية زحفها نحو الريف، حيث تمكنت القوات الإسبانية من احتلال ثطاوين ( تطوان) سنة 1960. لتشرع بع ذلك في سن سياسة توسعية في محيط مدينة مريتش ( مليلية)، لتندلع بعد ذلك ثورة قبيلة إمزوجن الريفية المحاذية لمدينة مريتش ولتلحق بالإسبان هزيمة نكراء في معركة سيدي ورياش 1893.

هاته التطورات الخطيرة، وتضارب المصالح الإمبريالية بين الغريمين الفرنسي و الإسباني للسيطرة على الريف، ستعجل بالبلدين نحو السيطرة على الريف وإخضاع  أهله للسلطات الاستعمارية، حيث ستعمل فرنسا نحو استمالة الجيلالي الزرهوني الملقب ببوحمارة، وذلك أثناء تواجده بالجزائر، إذ تشير بعض المصادر التاريخية  أن الروكي التقى ببعض الضباط  الفرنسيين  في الجزائر وتلقى التعليمات من طرف ' ' الحكام الجدد للجزائر' ' لإعلان الثورة على السلطان عبد العزيز الذي اعتلى العرش في سن مبكرة، فالروكي بوحمارة تلقى التعليمات من طرف الفرنسيين في الجزائر لإعلان التمرد على سلطان مراكش داخل الريف، ودخل في مواجهات عسكرية مع القوات المخزنية وألحقى بها عدة هزائم في الريف، أدت ببوحمارة إلى تتويجه حاكما فعليا على الريف.

وبتولي بوحمارة مقاليد الحكم بالريف، واتجاه سياسته الخارجية نحو عقد تحالفات مع القوى الإمبريالية مقابل بيعه للثروات المنجمية الريفية، كلها عوامل أدت بسكان الريف إلى إعلان الثورة على بوحمارة و إنهاء حكمه.  ومع أفول نجم بوحمارة، سيشهد الريف اندلاع مواجهات جديدة بين الريفيين و الإسبان بقيادة الشريف محمد أمزيان ، الذي كانت تربطه بالجزائر علاقات تجارية، بحيث كان الشريف، يشرف على إدارة تجارة العائلة في الريف و الجزائر، وفضلا عن كون   الشريف كانت تربطه علاقات قوية بالمقاوم الجزائري الشيخ بوعمامة ، وتأثر بكفاحه البطولي إلى أن استشهد في سنة 1908.

قضاء الثورة الريفية على بوحمارة، ستؤدي بالقبائل الريفية إلى التحرك الميداني بقيادة محمد أمزيان، لمواجهة المحتل الإسباني، حيث تمكنت المقاومة الريفية من إلحاق هزيمة كبرى في حق قوى الاحتلال الإسبانية في معركة إغزار ن أوشن بأيث نصار بالناظور سنة 1909. وبتواصل المعارك الطاحنة بين المقاومين الريفيين والقوات الإسبانية، سيلتجئ الريفيون إلى العمل في الضيعات  الجزائرية بعد نهاية عملية الحصاد، لإعانة الثورة الريفية و شراء البنادق و المستلزمات الحربية لشن حرب التحرير الشعبية.

تواصل المعارك بالريف رافقه خضوع المخزن المغربي للمحتلين  الفرنسي و الإسباني، حيث استسلم سلطان مراكش للقوى الإمبريالية، وعجز عن دعم الثورة الشعبية المندلعة بالريف، هذه العوامل أدت بانهيار المقاومة الريفية، وذلك بعدما استشهد الشريف محمد أمزيان في 15 مايو 1911، وتوقيع معاهدة فاس الاستعمارية.

بتوقيع معاهدة الحماية، ستعرف العلاقات الريفية الجزائرية نوع من الجمود، وذلك بعدما أضحت المنطقة تعيش تحت الاحتلال الامبريالي، غير أن تسارع وتيرة الأحداث في العالم  بعد الحرب العالمية الثانية، عجلت بالجانبين الريفي و الجزائري في تكثيف العلاقات الثنائية و عقد تحالفات إستراتيجية لإنهاء وجود الاحتلال بالمنطقة، وهذا ما ترجمه جيش التحرير الذي تم تأسيسه بالريف، الذي قاد العمليات العسكرية  ضد التواجد الفرنسي بالمنطقة، إذ انطلقت العمليات العسكرية من مدينة الناظور بالريف سنة 1955.10.03 وحيث تم صياغة البيان الأول لجيش التحرير من طرف القيادات الريفية و الجزائرية. وعرفت المنطقة تواجد كبيرا للقواعد العسكرية لجيش التحرير في جبال الريف، وكما أن الإخوة الجزائريين استفادوا من الدعم الإعلامي الريفي من خلال إذاعة جيش التحرير التي كانت تبث من الناظور، هذا فضلا عن كون الريفيين قد قاموا بإفراغ السلاح من باخرة دينا في سنة 1959 لتسليمها  للثوار الجزائريين.

 وفي سنة 1962 ستنال الجزائر الاستقلال، و ستدخل في مواجهات مع المغرب على اثر الخلافات الحدودية بين البلدين، وسيكون للجنرالات الريفية دورا حاسما في هزم الجزائر وتحرير فكيك، ثم التوغل في الأراضي الجزائرية ، هاته الهزيمة العسكرية الجزائرية من طرف جنرالات الريف ، إضافة إلى تمكن الحسن الثاني من الدخول إلى الصحراء بعد انسحاب القوات الإسبانية منها، كلها عوامل ساهمت في تعكير مزاج الجزائر، التي قررت طرد 350 ألف ريفي مقيم بالجزائر ، انتقاما منهم جراء تنامي الخلافات المغربية الجزائرية على ملف الصحراء.

 

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع