المقالات

القناة الثامنة...نافذة لزرع اليأس

بقلم : لحسن أمقران (أنمراي) - تنجداد

الأمازيغية لاتزال مستمرة وربما بحدة أكبر، واقصاؤها الذي كان يتم تحت ذريعة عدم رسميتها و تبعثرها اللهجي وغيرها من الترهات والافتراءات مازال باديا للعيان، في الوقت الذي كان من المفروض أن تنجلي كل هذه المظاهر السقيمة خاصة بعد إقرار الدستور الجديد

.

منذ عامين ونصف تقريبا، وبعد طول انتظار استبشر المغاربة خيرا بانطلاق بثقناة أبت إلا أن تسمي نفسها بكلمة تحمل الكثير من الرمزية الحضارية، كلمة تلخص جوهر انتمائنا و كنهنا، تاريخنا وموروثنا، لغتنا وحياتنا من كل جوانبها المتشعبة. حسبنا الاسم الذي تسمت به القناة  في حد ذاته انتصارا لعدالة قضيتنا وشرعية مطالبنا، فكان من الممكن أن يكون ميلاد القناة طيا لصفحة التهميش والتجاهل الذي جوبه به قسم كبير من المغاربة في مغرب ما بعد الاستقلال، وكانت المبادرة فرصة أمام الدولة المغربية لتأسيس عهد جديد في التعامل مع التنوع و الفسيفساء و التعدد.

بعد تطرقنا لموضوع القناة الثامنة في مقالتين سابقتين، سنحاول مرة أخرى في هذا المقام، الوقوف على مجموعة من الملاحظات التي تسجل على قناة محسوبة على الأمازيغ، ليس من باب النقد الهدام الذي يروم التبخيس وتحطيم المعنويات، بل  في سعي منا لتنبيه القيمين عليها إلى بعض الهفوات التي عمرت طويلا في الوقت الذي يمكن فيه تدليلها وتجاوزها  بشكل يسير وغاية في السلاسة.لكن قبل الخوض في كل هذا، لنا أن نتساءل:

1-      هل يملك مدير القناة حرية القرار في مؤسسته أم أن جهات نافذة لاتزال تسير القناة الثامنة بآلة التحكم عن بعد؟

2-      أليس في الساحة الاعلامية المغربية طاقات صحفية أمازيغية قادرة على تعويض الوجوه التي فرضتها طبيعة المرحلة آنذاك؟

3-      الى متى ستظل القناة سوقا للصفقات المشبوهة مع شركات انتاج تتنكر للجودة ولا يهمها غير الدرهم.

1-      ساعات البث:

أن تشتغل قناة تلفزية مع انطلاقتها ست ساعات في اليوم أمر طبيعي وسليم جدا قد يفسر بعدم جاهزية المواد التي ستعرض على المتلقي ثقافية كانت أم ترفيهية أو غيرهما من المفترض أن تكون مصلحة الإنتاج في طور إعدادها آنذاك.

لكن و بعد مرور أكثر من سنتين ونصف على الانطلاقة، أصبح الأمر محل تساؤل وتشكيك، فالاشتغال لربع يوم مهانة و تحقير للثقافة  الأمازيغية الغنية ولأهلها. فواقع الأمر أكبر من أن يفسر بعدم الجاهزية وشح المنتوج،  خاصة أن ميزانيات ضخمة تصرف في انتاجات رديئة لشركات انتاج يعرف اصحابها كيف يتصيدون الملايين، لقد آن الأوان أن تتحمل القناة مسؤولياتها في انتاج برامجها الخاصة بشكل يغطي حاجيات المشاهدين وعلى طول اليوم. انها دعوة الى مسؤولي القناة إلى تدارك هذا التأخر الذي لم يعد له من تفسير مقنع و ذلك عبر زيادة ساعات البث بشكل ينصف جمهور القناة و غنى ثقافتنا المغربية و تعدد قضاياه المجتمعية أو المبادرة بكشف المستور ان كانت هناك جهات تعمل في الظل لابقاء الأمور على حالها.

2-  البرامج المقدمة:

 من جهة أولى، لا أدري لما تتعمد القناة تقديم الانسان الامازيغي على أنه قاطن للجبل، راع للغنم، شارد عن العالم، راض عن الوضع، فنجدها تسخر كاميراتها الى ربوع نال منها الفقر والجهل والامية لأسباب يعلمها الكل، لتنتقي من مخاطبيها أناسا سذجا، في أسمال بالية وأفكار خانعة، أليس من الأمازيغ في أعماق المغرب أناس مثقفون متنورون؟؟ أم أن معدي البعض من هذه البرامج يخافون أن ينكشف عجزهم وقصورهم ويباغتهم المستجوبون ؟؟

 من جهة ثانية، عجزت شخصيا  عن إيجاد تفسير لسر إعادة عرض مسلسلات من السنين الخوالي تكتفي قناتنا بترجمتها بشكل موغل في الرداءة، في الوقت الذي يتم فيه انتاج أعداد متزايدة من الأفلام المغربية، إن الأعمال المترجمة والمدبلجة شر لا محيد عنه، لكن أين دور الاعلام المرئي في الارتقاء باللغة الامازيغية والثقافة المغربية الأصيلة؟؟ أليس هذا من باب الاخلال بالمسؤولية وخيانة ثقة المواطن المغربي وتيئيسا له في إعلامه الوطني؟؟.لقد فطنت في آخر المطاف أن قناتنا أقرب إلى كونها مركزا للترجمة من حقيقة كونها قناة تلفزيونية.

في نقطة أخرى، تعج القناة بكم هائل من الأطر الشابة والطموحة، لماذا يا ترى لم تعط لهم الفرصة للاجتهاد والإبداع والتجديد؟؟ في حديث لي مع واحد من هؤلاء، أكد على وجود عراقيل وخطوط حمراء لا يجب تجاوزها، فمثلا، العربات التي منحت لهؤلاء من نوع لا يسمح بزيارة المناطق الوعرة، ولما قيل ذلك لأحد المسؤولين في القناة رد قائلا: "أسيدي خدم على قد الطوموبيل اللي عطيناك !!!"  .

 في هذا الاطار دائما، لماذا أقدمت ادارة القناة على وقف أحد البرامج والذي نال استحسان ورضى المشاهدين لكونه يغوص في عمق الجرح الامازيغي؟؟  لماذا أقدمت ادارة القناة على حجز عدد من برنامج تم اشعار المشاهدين بزمن بثه قبل أن تتراجع بدون سابق اعلام في مس حقيقي ومباشر بمصداقية رسالتها الاعلامية؟؟

3-  تكريس الفلكلرة:

إن كوننا نفتخر بثقافتنا وعاداتنا لن يثنينا عن التنديد بسياسة الفلكلرة التي تكرسها القناة، فمن يتابع قناة "تمازيغت" سيظن أن المغاربة عموما والامازيغ على وجه الخصوص لا هم و لا غم يشغلهم، لافكر ولا ثقافة لهم غير الغناء ورقصات هز البطن والسهرات الماجنة، سهرات تميع الفن الأمازيغي الراقي و تكرس الفلكلرة في أبشع صورة يمكن تخيلها. فليعلم أهل الدار أن المغاربة لهم قضايا اجتماعية، اقتصادية، ثقافية، سياسية وحقوقية يجب طرحها للنقاش العمومي، لكونها تستحق كل الدراسة والتحليل، وهل من وسيلة لتناول القضايا والتعريف بها أفضل من القنوات التلفزيونية؟؟ كفى من تقزيم مشهدنا الثقافي والفكري!! رجاء، نريد قضايانا في قالب فني ملتزم وجاد، أما "الفن" الذي أنتم به تتبجحون فقد سئمنا من تجريحه لمشاعرنا و خدشه لحيائنا بما يكفي و يزيد

4-  كثرة الأخطاء اللغوية:

في شق الأخطاء، وفي ظل التقعيد الذي شهدته اللغة الامازيغية، أستحيي كمواطن مغربي من أن تقدم قناتنا الرسمية على ارتكاب أخطاء فادحة فاضحة في الإملاء أكثر من غيره، فكم مرة أثار أبنائي خطأ على الشاشة مستفسرين عن السبب، ناهيك عن أخطاء التركيب و الصرف الذي تقدم دروسه في المرحلة الابتدائية من التعليم، ألا يوجد في طاقم القناة الضخم  ولو فرد واحد ووحيد يستطيع تنبيه زملائه إلى أخطاء أقل ما يقال عنها أنها كارثية؟؟ أين التدقيق اللغوي؟؟ اين مساهمة القناة في الرقي باللغة؟؟ إننا نعلم الدور الفعال والحاسم  للإعلام في التربية، ومن العار والجور أن تقدم المعارف الخاطئة للناشئة وعبر قنوات رسمية وفاعلة تدخل البيوت دون استئذان. إن الساحة غنية باللسانيين و اللغويين المتخصصين في اللغة الأمازيغية وندعو القناة إلى استثمار هذه الطاقات الشابة و الطموحة .

5-  اللغة الموظفة:

لعل المتتبع للقناة الثامنة سيلاحظ كم هي هجينة تلك اللغة الموظفة  في معظم برامج القناة من الإخبارية إلى الثقافية، ومن الفنية إلى السياسية. قد يقول قائل أن التواصل و فهم "الخطاب" يسمو فوق اللغة المستعملة، لكن كون القناة الأمازيغية أنشئت لتخاطب الامازيغ بلغتهم و تمخضت عن نضال طويل للفعاليات الأمازيغية يقتضي توظيف لغة تحترم تجذر حضارتهم وارثهم الثقافي، فمن العيب أن نلجأ إلى الاقتراض المجاني وغير المبرر من لغات أخرى إذا سلمنا بالدور الريادي للإعلام في تهيئة وتقعيد اللغات ونشرها، وكون دور القناة الثامنة المنتظر  الرفع من مستوى اللغة الأمازيغية ونفض الغبار عنها، تلك اللغة التي طالما تعرضت للاقبار والطمس. إن من مسؤوليات القناة التنقيب عن اللغة الأمازيغية في التخوم والأعالي، ثم إعادة إحيائها وتعميمها على أهلها، إن القناة تتحمل مسؤولية أكثر من غيرها في توظيف ونشر اللغة الأمازيغية الحقيقية، لا خليط لغات بلكنة ونطق أمازيغي، إن الاقتراض ظاهرة صحية نجدها  في كل اللغات، إلا أن استئثاره بحصة الأسد في لغة ما يعبر عن ضعفها وعدم مسايرتها للركب الحضاري، في وقت يعتبر فيه المعجم الامازيغي من أغنى المعاجم. يحق أن يفهم الاقتراض كما هو في قناتنا، بمحاولة لإضعاف اللغة أكثر فأكثر و بالتالي الحكم عليها بالموت البطيء.

باختصار شديد، إن قناتنا والقائمين على الشأن الإعلامي في بلادنا سواء وزارة الاتصال أو الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون مدعوون إلى العمل الجاد والاجتهاد المسؤول عبر المساهمة في بناء وتحقيق المشروع المجتمعي إن هم أرادوا للقناة الثامنة أن تكون مفخرة المغاربة، إن الباحثين و المتخصصين في الدراسات الأمازيغية مستعدون لا محالة لخدمة لغتهم ومدّ يد العون لكل من يرغب في ذلك، ويكفي أن تفتح القناة أبوابها أمام هؤلاء للاستفادة من كفاءتهم وتوجيهاتهم وخبرتهم الطويلة في الدرس اللساني بشكل تطبعه الشفافية، بعيدا عن التوظيف السياسوي والعشوائية والزبونية والولاءات المفترضة في التوظيفات بالقناة، إننا كمغاربة، نستحق أكثر من هذا الوضع في الميدان الإعلامي عامة والمرئي بشكل خاص والذي يعتبر قنطرة إلى الميادين الأخرى، إنها صرخة جديدة وحادة في وجه القيّمين على القناة لتحسين مستوى الإعلام الأمازيغي والبحث عن الجودة الإعلامية والمردودية والكفاءة المهنية خاصة في زمن العولمة والمقاولة بمفهومها الشامل وبالتالي الكف عن زراعة اليأس في نفوس المغاربة الذين يعلقون آمال على نهضة لغتهم وثقافتهم.

 

 

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

التعليقات   

 
0 #1 ouchene 2013-05-24 21:00
لماذايترجمون كل شيئ اليس هي بالقناة الامازيغية
اقتباس
 

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع