المقالات

لماذا...تاودا

 
 
 
 
 
 
حسن سفري
استمرارا في خطها الاحتجاجي الميداني تعتزم حركة تودا تنظيم مسيرة احتجاجية تعبيرا عن السخط الامازيغي تجاه كيفية تدبير الدولة المغربية للقضية الامازيغية وتعبيرا عن جملة من المطالب التي طالها التهميش والنسيان وهدا التعبير الاحتجاجي يعتبر استمرارية في برامج وخطوات نضالية سبق وأن دعت لها حركة تودا بعدة مدن مغربية في الشارع, ,هده المرة ومناسبتا لذكرى الربيع الامازيغي التي انطلق وهيجه من الدزاير ليصل المروك و الذي حمل معه نسائم الانعتاق وتحرر ايمازيغن من أغلال الاديولوجيات الاستلابية والوقوف ضد كل السياسات التي تسعى لطمس التاريخ والهوية الامازيغيتين والانعتاق كذلك من كل ممارسات الاستبداد والسلطوية .
 
مسيرة تودا بالرباط يوم 20 أبريل ستنظم تحت شعار من أجل الاقرار الرسمي بأمزيغية المغربية هو الشعار الجوهري لنضال ومبادئ ومعركة الحركة الامازيغية بالمغرب من عقود لأنه هو المدخل الاصلي لأي اصلاح وهو ركيزة التغير في المجتمع المغربي اصلاح مؤتت بحقائق التاريخ والجغرافيا وكل العلوم الانسانية والحقة , هادا الشعار هو المدخل الحقيقي المعتمد على كل المقاربات والحقائق الاقرار بالأصل هو الضامن للاستمرارية والعيش المشترك والإيمان بالتعدد وتوفير ظروف الاختلاف واحترام كل الابعاد الاخرى المكونة للمجتمع المغربي في اطار مواطنة أمازيغية تسع وتحترم الجميع.
 
ايمازيغن اختاروا الحراك الاحتجاجي تحت يافطة حركة تودا الجماهيرية المستقلة لاعتبارات عدة وتفعيلا لتوصيات عدة واحتراما لأدبيات الحركات الجماهيرية التي تدافع عن حقوق ومطالب وتعبر عن هموم شعب وتحمل قضية مشروعة وشرعية ونظرا لغياب معبرات سياسية تحمل مطالب وهموم وتعبرعن أمال و ألام الشعب الامازيغي وهو الشعب الاصلي في هدا البلد وهده حالة خاصة في تاريخ الشعوب أن تجد مطالب شعب ومعبرات سياسية لا تعبر عنها ولا برنامج لكل الحكومات المتعاقبة ولا سياسة عمومية تعبر عا جملة هده المطالب .
 
هي جملة من المطالب والملفات يطالب بها ايمازيغن بمختلف جهات المروك ميزة هده المطالب أنها تتجاوز الوعاء الحزبي والأفق السياسي المسطر للعمل المدني هي مطالب وحقوق ثقافية( الاعتراف بأمازيغية المغرب ) واقتصادية (الاستفادة من التروة والتوزيع العادل لها ) وسياسية (الحرية والديمقراطية وحق التسيير والتنظيم) واجتماعية( المساواة والعدالة والكرامة) جريئة وشجاعة بمدخل قوي وهو الاقرار بأمازيغية المغرب وبالتنصيص على المواطنة الامازيغية وخلخلة التواب الاديولوجية القائمة على العروبة واعتبار المروك بلدا امازيغيا متعددا متنوعا دي أبعاد وتقافات متعددة وأن المواطنة الامازيغية ترحب وتسع كل من يحترمها وليس من بفرض علينا نمط تدينع ولغتة وتقافته ونقرأ تاريخه وحضارته على حساب حضارتنا وهويتنا الوقت حان لنصحح مسارات واختيارات الماضي...كفانا احتقارا واهانة ...فلنرافع شعار ثلاتية ايمازيغين ونرفع شعار أمازيغية المغرب والتشبت بكل حقوقنا كل الحقوق.
 
PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع