المقالات

ظاهرة ائمة إسلام الامازيغ

عمر إفضن

نقلت جريدة "المساء" ليوم غد ، 21 ماي ،  أن العديد من المساجد أقدمت في مناطق مختلفة من المملكة،ولاسيما في مناطق الأطلس، على رفع العلم الأمازيغي، حيث أقدم 137 مسجدا من مساجدالمملكة، على إلصاق العلم الأمازيغي على جدرانها، وكشف كمصادر لنفس الجريدة عن تشكل"حركة الأئمة الأمازيغ" داخل المساجد، تضم إلى حدد اليوم 254 إماما أمازيغيا.

 واعتبار لأهمية الحدث ، لايسعنا إلا طرح أسئلة جديرة للتأمل مادام ان مفهوم الديمقراطية الأمازيغية  لدى الامازيغ من بين الأسئلة التي طرحوها على أنفسهم في القرون الماضية ، فلان المشاكل التي عانوا منها في تلك الحقبة لم تحل ، ولأن الواقع الجديد  يجدون أنفسهم فيه مازال زاخرا بنفس  المشاكل ، وهي مشاكل أساسية لاتمس الامازيغ وحدهم ، وإنما مشاكل تتعلق بالعالم الثالث  التي كانت ضحية فكر لاهوتي  ، او قومية عربية ، وضمنهما استغلال الامازيغ  كذات روحية   في هذا الاتجاه. فهل يمكن الحديث عن رد الاعتبار لإسلام الامازيغ من خلال  التركيز على  ائمة أمازيغ ؟، أم أن "حركة ائمة الامازيغ" ، ليست بجديدة فهي  تستقي وجودها من العرف الامازيغي؟ ذالك  ما نود أن نتطرق إليه بإيجاز في هذا الموضوع .

يمكن تصنيف "الطلباء" أو الدعاة الامازيغ ، ضمن إسلام الامازيغ  الذي يخضع للوفق العرفي " الشرض" ، وهو إسلام ناعم أو ما يمكن تسميته " العلمانية بخصوصية امازيغية"، وهؤلاء يعتمدون في وظيفتهم على بعد اقتصادي نفعي دعاوي محض يسير في اتجاه تقديم خدمة عقائدية رضائية للجميع ، خاصة وأنهم إفراز  وثيق للتقاليد والعادات في التدين الامازيغي ، بعد أن عان من سياسيات مشرقية  ساهمت بشكل مباشر بإقبار أبعاده الإنسانية والأخلاقية.

ويهتم هؤلاء الطلباء  في المنظومة الامازيغية  بالإرشاد في قضايا تخض محاسبة النفس والعبادة والنواحي السلوكية ، ويبتعدون عن القضايا السياسية ، فالطالب في العرف الامازيغي هو الذي يخضع لشروط مقابل ولوج "تمزكيدا" أو المسجد وهو  بدالك يناقض أفكار وتوجهات الحركات الاسلامية المشرقية التي تركز على أمور الفقه بتعقيداتها ووضعها في إطار خلط لمفهوم سياسي  تحت مسمى الخلافة الاسلامية.فالطلباء الامازيغ يجسدون إسلام الامازيغ ، فليس لأنهم لايملكون زادا علميا للفقه والقضايا السياسية ، بقدرما أن  القانون العرفي المتعامل به يركز على ادوار روحية ونفسية للمتدين دون غيرها ، فلامازيغ يجسدون هذا في "الطالب" كرمز المقدس ، فطريقة أداء واجب عرف" تمزكيدا" يعكس مدى ارتباط الامازيغ بقدسية الأرض ، فالتقديس يكمن في احترام "الطالب" للشرض، فليس كل من دب و هب  يخضع لهدا العرف إنما ذالك يخص أولئك القبليين الدين يملكون الأرض ويزرعونها "الكانون" ، تلكم هو شرط " الإحضار في المسجد" .

غير أن  تنامي ظاهرة الإسلام المشرقي  في أوساط المهاجرين والتجار ، جعل التضييق العقائدي على الطلباء  قائما ، بل أن دخول وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية  على الخط، للتاطير أما تنامي المد الأصولي المشرقي ، ومنافسة أفكاره في المسجد ، جعل خلطا مفاهيمي شائعا   لدى  المعتقدين والمتديين  ، وتنامت ظاهرة الإسلام الشرقي بعاداته الدخيلة  من حركات الأيادي  في الصلاة  "القبض" ، إلى تربية اللحية  وتلوينها إلى استيراد اللباس الأفغاني ووضع القبعة "الطربوش "السني الوهابي ، وغيرها من الأشياء المستوردة  من استعمالات لروائح خاصة لحاسة الشم  للاستقطاب وهي تربية أسس لجوانبها الروسي ملوف في نظريته التعلمية السلوكية  ، علاوة على التأثير على عادات الامازيغ وتقاليدهم فتحولت المرأة المتاسلمة من امرأة  تضع  زي تقليدي  امازيغي " القطيب" إلى ارتداء مايسمى بالحجاب  والخمار بمفهومه الشرقي ، ورغم كل ذالك ظل إسلام الامازيغ متشبثا بعاداته وتقاليده رغم ماترويه وتكتبه  الحركات الاسلامية المشرقية، ببساطة الأمر يعود إلى تهميش الامازيغية كأداة التواصل، والتي ساهمت بشكل مباشر برفض هده المعتقدات الدخيلة وحال دون التاتير على المعتقد الامازيغي  ، فغالب هؤلاء الوعاظ ومنظري هذه الحركات يقتصرون على اماكنة خاصة بهم خصوصا في المدن فتسببوا في إغلاق المساجد وخضوعها للمراقبة ، بعد ما كانت لله وملاذا للناس ، فبعد تنامي هذه الظاهرة لا تجد مسجدا أبوابه مفتوحة لذكر الله  إلا في وقت الصلاة، وهو التقليد الذي مازال قائما في الدوار والقرية والقبيلة حيث المسجد للذكر كما في الضريح التعبد والدعوة إلى الله .ولامكان لهؤلاء للمتأسلمين حيث لايستقطبون نفوسا ولايقنعون عقولا ، بكل بساطة أفئدتهم غير أفئدة الطلباء ولباسهم يختلف عن التقاليد الموروثة ومحياهم أيضا تبدوا خارج المحيط ،  بل أن وجود لسان امازيغي يختلف عن لسانهم العربي الفصيح لايستوعب أشواق التدين عند جموع القبائل ، فدعاة الامازيغ يركزون على إعطاء أمثلة من واقع الحياة اليومية للقبيلة  فهم بذالك يطرحون  التدين والاعتقاد  كشأن من إشكال الحصول على سعادة دنيوية،  وهو عكس الخطاب السلفي المشرقي الذي يطالب سامعيه بالتضحية "الجهاد في سبيل الله"  مقابل الفوز باللجنة إلى درجة أن المسلم بهذا المعنى ، تحول إلى قنابل موقوتة في نظر الغرب و في إنحاء العالم بفعل إسلام العرب  .

أن ظاهرة الدعاة المتاسلمين يجعل التفكير في  تنظيم الموروث الامازيغي قائما ليجعل منه منطلقا لوحدة متجانسة تحترم للعرف الامازيغي . وفق خطاب بسيط يتكلم في الحياة اليومية للفرد  لاسترخاء النفوس وإقناع العقول  ويستثمر أشواق الشباب في الرغبة في التوازن الشخصي ، فالابتعاد عن الجدال الفقهي والقضايا السياسية  يكتسب لدعاة الامازيغ "الطلباء" مصداقيتهم ودورهم في المجتمع  كرمز من رموز المعتقد الامازيغي أو إسلام الامازيغ .

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

التعليقات   

 
+3 #2 الحسين 2013-05-21 14:46
كاتب المقال يعلم جيدا ما يكتبه فهو عارف بإسلام المغاربة من وسطية واعتدال ودور الدين في المجتمع الأمازيغي.
فمؤسسة "الطالب" هي المؤسسة الدينية الوحيدة المخولة لتاطير الناس في المجال الدبيني والتي لها قواعدها وقوانينها المؤطرة التي تستمدها من العرف الأمازيغي. فالفقيه يكون مكانه هو المسجد يصلي بالناس ويعلم الناشئة القراءة والكتابة وأمور الدين أما أمور الحياة والشأن العام فهو مخول للحاكم الذي يحكم بدورة بالقوانين العرفية.

أما صاحب التعليق رقم 1 الذي وصف كاتب المقال بالجاهل والمغفل والمتهافت فأقول له أن اتهاماتك اتهامات قيمية لا تستند إلى أي تحليل علمي أو تاريخي. لكن إذا عجز العقل عن التفكير سلط اللسان ليشتم ويصف بأقبح الاوصاف فـهاتوا برهانكم إن كنتم صادقين.
اقتباس
 
 
-7 #1 دادا 2013-05-21 10:04
كاتب المقال جاهل بالاسلام كدين : عقيدة ، عبادة ، معاملات ....، ولا يمكن الا ان اصفه بمغفل متهافت ، يتطفل على الاسلام والمسلمين.
اقتباس
 

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع