المقالات

الأمازيغية.. مرجعية لاستلهام السلطة

       

علي موريف

تعود الأمازيغية تدريجياً إلى فضاءها الطبيعي لكي تقوم بالوظائف والأدوار المنتظرة منها، لاسيّما في ظل التحولات العميقة التي تعرفها مجالات شمال أفريقيا والشرق الأوسط. نتحدث هنا بالطبع عن الأمازيغية بوصفها نسقٌ مرجعيٌّ متكاملٌ قائم الذات، يعمل على تعبئة جُملةٍ من القيم والمُحفزات الاجتماعية والسياسية التي تعتبر بحق مدخلاً لا مناصّ منه للمرور نحو بناء وتقعيد مجتمعٍ منسجمٍ ومتناغمٍ مع فرادته الثقافية، القيمية، الإيكولوجية، والمجالية...إلخ. ولعل أبرز تلك القيم هي قيمة الشعور الوطني والإحساس بالذات من غير استحضار لأي مركب نقص أمام الآخرين والمُغايرين والعالَمِينَ. والكل يرى اليوم مدى ارتفاع صبيب العودة إلى الجذور والمنابع فيما يشبه الهجرة الجماعية نحو إعادة توطين الذات بمفهومها الثقافي والحضاري، وما يلازم ذلك من الوقوف وقفة الكائن البشري أمام المرآة كل يوم.

إن الأمازيغية المُتحدّث عنها ها هنا هي تلك التي تقوم على تعبئة المجالين الاجتماعي والسياسي من أجل أن ينهل فاعلي هذين المجالين شرعيتهم/مشروعيتهم من معينها. فعلى مدى نصف قرنٍ من الزمن كانت الأمازيغية على هامش الفضاء المكون لمرجعية استلهام السلطة والسيادة وارتباطها بالمشروعية المتداولة، بحيث كان النسب المقرون بالشرف والدين أُسساً فاعلةً في هذا الفضاء. وعلى قاعدتهما بُنيت الدولة الوطنية الحديثة. وبينما كان الأمر على هذا المنوال، تتقدم الأمازيغية، وإن بخطى بطيئة، نحو إعادة اقتحام ذلك الفضاء مُعلنةً بذلك عن قدرتها الفائقة في السير نحو العمق، كيف لا وهي العمق بذاته. قدرتها وجدارتها على المنافسة والزحزحة في ما يشبه بداية زمن سوسيوسياسي مُغاير عما قبله.

يكتسي إعلان حزب الاستقلال بقيادة حميد شباط يوم 13 يناير عطلة رسمية وعيداً وطنياً احتفالاً برأس السنة الأمازيغية، سواءً اختلفنا مع المشروع المذهبي لحزب الاستقلال كما عُرف به منذ ثلاثينيات القرن الماضي أو اتفقنا معه، دلالات رمزية وسياسية قوية ومؤشراً بارزاً لا يترك أي مجال للشك أمام المشككين على عمق نفاذ الأمازيغية في ذلك الفضاء، أي فضاء منح مشروعية السلطة. وبينما اختار تيار بلا هوادة التمسك بالأعراف التقليدية والتشبث بالفلسفة المؤطرة لحزب الاستقلال الموروث عن الحركة الوطنية، تعامل شباط ورفاقه بنوع من الواقعية والبراغماتية التي تستحضر التحولات العميقة التي تجتازها منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط. ففي غياب استحضار ما يجري في ليبيا والصحراء الكبرى والواقع الجديد القائم في بلاد الرافدين وسوريا وبلاد الفراعنة وكذا التطورات المُقبلة في الجزائر فضلاً عن تحريك المياه الآسنة في المغرب منذ حوالي ثلاث سنوات، يصعب فهم موقف حزب الاستقلال. كما أن معطى الصراع الداخلي بين الضرات حول مواقع السلطة فرض التقرب تدريجياً نحو الأمازيغية طمعاً في استمالة الجمهور الأمازيغي.

ويعود تفسير هذه الظواهر في جزء منه إلى فاعلية الرموز(إيض ن إينّاير، العَلم الأمازيغي، الصراع بين الذاكرة والنسيان في مجال التاريخ، اللحظات التأسيسية، عناصر المجال، مكونات المنظومة العرفية الأمازيغية..إلخ) في الحياة السياسية وحلبة الصراع الإيديولوجي بين المجموعات الاجتماعية؛ وبدأت الرموز الثقافية وما يرتبط بها من عناصر المنظومة الرمزية تتقوى وتسترجع قيمتها في بورصة القيم الاجتماعية والسياسية، بل وتوجه الكثير من القرارات وتصنع غير قليل من الوقائع والأحداث في المغرب الراهن. وهي فاعلية سبق للسوسيولوجي الفرنسي بيير بورديو أن أشار إلى تعقد العلاقة بين الرموز والسلطة.

يبقى المطلوب اليوم هو العمل على تأطير وتنظيم تلك الديناميات الجديدة التي اخترقت بنية الأمازيغية مُوقضةً بذلك لشُعلةٍ تاريخية غير مسبوقة في المغرب المعاصر والراهن؛ كما أن البحث عن السبل الكفيلة لتدبيرها بطرق مُعقلنة وديموقراطية من شأنه ربح تلك الرهانات.

 

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع