المقالات

ملكة جمال "الأمازيغ" بين التقليد الأعمى للغرب و التبعية للعرب


لحسن الدور

تم تنظيم مسابقة تعتبر الأول من نوعها بمنطقة سوس  من طرف احدى الجمعيات بمدينة أكادير، أطلق عليها مسابقة ملكة جمال "الأمازيغ" وجاءت هذه المسابقة في إطار الاحتفالات برأس السنة الأمازيغية 2964، و هذا يعتبر من أوجه الإستغلال البرغماتي لهذه المناسبة الرمزية لدى الأمازيغ، كما أشارت في عنوان مقال لي سبق هذا المقال، و يعتبر هذا كذلك من مظاهر التمييع الذي أصبح يلحق الثقافة الأمازيغية، و يساهم في انسلاخها عن هويتها و أصالتها العريقة.






بعد عقود من النضال من أجل النهوض بالأمازيغية هويتا و ثقافتا، و بعد انفرجات و انفتاحات شكلية على الأمازيغية من طرف الدولة المغربية، جاء دور الانتهازيين و الاستغلاليين الذين يفتقدون لأية أسس و مبادئ، لا يهمهم  سوى الربح المادي لا غير، و من بين الأخطاء التي وقعت فيها اللجنة المنظمة للمسابقة، بغض النظر عن التقليد الأعمى للغرب، هو إطلاق مسمى ملكة جمال الأمازيغ على المسابقة، لا ندري ما المقصود من ذلك هل هذا يعني أن منطقة سوس هي الأمازيغية الوحيدة ، أم أن هذه المسابقة شملت أمازيغيات من الأطلس و الريف و القبائل و نفوسة وأزواد وو الكثير من المناطق التي تسمى ضمنيا  بالمناطق الأمازيغية في شمال إفريقيا.




و هل يجب علينا أن ننظم مسابقة على أسس عرقية كما يقوم به العرب، لماذ لا نطلق على المسابقة ملكة جمال المغرب أو شمال افريقيا، لكن شريطة مشاركة المتسابقات من المنطقة الجغرافية المشار لها، حتى نكون منطقيين أنذاك إن أعلنا عن ملكة الجمال لهذه الجهة أو تلك، أما أن نعلن هاته أو تلك ملكة جمال الأمازيغ و لا تتكلم الأمازيغية دون إشراك الجميلات الأمازيغيات من مناطق أخرى، فهذا ظلم و إجحاف في حق المرأة الأمازيغية.





و الفائزة سبق لها أن شاركت في مسابقة عرقية عربية، و اختيرت وصيفة ملكة جمال العروبة، يبدو لي أن تتويجها في مسابقة تفتقد للموضوعية أشم فيه رائحة محاولة جعل الأمازيغ، تابعين للعرب أو جعلهم في الدرجة الثانية بعد العرب كما تحاول الأنظمة العروبية منذ الأزل في جميع نواحي الحياة حتى أصبح الأمازيغ يعتبرون مواطنون من الدرجة الثانية في كل بلدان شمال افريقيا.

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع