المقالات

صوت العقل سيستمر وسينتصر

عماد لبوز

إن إستمرار مسلسل تهديد مناضلي الحركة الأمازيغية بالمغرب،والاعتقالات الجائرة والمجانية في حقهم، فبعد إعتقال خالد الزيراري بالجزائر أثناء مشاركته في مهرجان خطابي في إطار تخليد الذكر 33 للربيع الأمازيغي بتيزي-وزو، ها هو الأستاذ أحمد عصيد، أبرز دعاة العلمانية ودولة المؤسسات والمواطنة بالمغرب، يتعرض لمضايقات وتهديدات الحركات السلفية والإسلاموية بصفة عامة بالقتل، كما يحرضون في بياناتهم وحائطاتهم على الفيس بوك والتويتر والجرائد على قتله ومحاكمته، بتهمة ازدراء الأديان والإساءة إلى الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم.

 فمرة أخرى أبانت (((الحركات الإسلاموية))) على فهمها الضيق للتصريحات النابعة من الإيمان بالآخر ووجوب إحترام معتقدات الفرد كيفما كان إنتماءه الديني والإديولوجي، وعن رفضها المطلق للحوار ومحاولة الاستماع إلى تفسير تصريحات الأستاذأحمدعصيد، والسياقات التاريخية والسياسية والثقافية التي جاءت فيها، ناسين ومتناسين اللاديمقراطية التي يحكم بها حاليا إخوانهم (((العدالة والتنمية))) باسم الإسلام، وعن ما فعلوه بالإسلام من أجل بلوغ مركز سدة الحكم وما يفعلونه حاليا من تواطؤات سرية لإقبار الشعب المغربي، ومن إستغلال للمساجد والمنابر للترويج للانتخابات، ولتمرير مدوناتهم المشؤومة  والفاشلة، رغم أن المفكر أحمد عصيد لا يسعى إلى السلطة و لا إلى الحكم، ولم ينهب مقالع الرمال ولم يسخِّر السلطة للاغتناء السريع ولم يستعمل المال الحرام في الانتخابات، ولم يغدق الوعود ليتراجع مذعورا أمام جبروت العفاريت وسطوة التماسيح. فكل هذا لأن:

1)- يحاول ترسيخ ثقافة الاختلاف والتعدد، هذه القيم النبيلة والكونية اللتان كلفتا إلى الأمس القريب الشيء الكثير لأوروبا، خاصة فرنسا وبريطانيا...، كما أنهم ربما نسوا عدائهم الشديد للمذهب الشيعي الذي هو مذهب نابع من صلب الدين الإسلامي، ويعتبرونه أشد خطورة من دولة إسرائيل والصهاينة بصفة عامة، وبالتالي ما تفسير هذه التناقض؟؟؟

2)- رد السلفيين على رأي أحمد عصيد لم يأتي بشرح لرسائل الرسول صلى الله عليه وسلم و لم يقوموا بأي تصحيح لما قاله في حالة ما إذا كان قد أخطأ كما يقولون , بل جاء ردا مباشرا يرفض الحوار و يحرض على القتل و التكفير كما فعل مؤخرا الفيزازي في ندوة بالقنيطرة بدعوة من (((منظمة التجديد الطلابي))), و هذا يدل على أنهم أشخاص يعجزون عن الرد العقلاني و لا يعرفون الرد على مخالفهم سوى بالتكفير و القتل , أما المقارعة فهي غير واردة في قواميسهم،  فلما تسود العاطفة ينطفي العقل و يغيب المنطق، و يكون المصيـر التأخر و عدم استيـعاب مكامن الخلل الحقيقـية. ولأنهم جاهلين لمفهوم المجرم وعلى من يطبق.

 

3)- من المثقفين والمفكرين المغاربة الشجعان والجريئين الذين صرحوا بحقيقة 12 قرنا على تاريخ (((المملكة المغربية)))، التي يطبل لها النظام المخزني المغربي وأبواقه، وبالتالي فضح الشرعية المصطنعة للدولة المغربية من قبل النظام المخزني، لأن المغرب عرف قبل (((الدولة الإدريسية))) تتالي عدة إمبراطوريات أمازيغية مازالت الشعوب الأخرى والتاريخ شاهدين على ذلك، كالموحدين والمرابطين.

4)-عصيد ليس الهدف من تصريحاته المساس بالاسلام بل هدفه هو فضح نموذج حي عن كيفيستغل الإسلاميون العروبيون ديننا و يؤولونه حسب هواهم لإقصاء التعددية والاختلاف وفرض الرأي الواحد، ومادمام الإسلام دين العالمين ودين جاء للجميع ويعترف بكل الديانات السماوية، وبالتالي من حق كل الديانات الأخرى أن تنال قسطها في مقررات التربية الإسلامية، مثلما يفعل الإسلامويون في أوروبا عندما يخرجون إلى الشارع ويطالبون يتدريس الإسلام والسنة في مدارسهم ومقرراتهم. في حين لم ينهض أحدا منذ الاحتقلال للدفاع عن التاريخ الحقيقي للدولة المغربية للتنديد ومناهضة التاريخ المزور للمغرب، رغم أن الشعب الأمازيغي عاش هنا لقرون تلت، ولم نجد ولو صفحة واحدة في كتب المدرسية تتحدث عن تاريخ شمال إفريقيا، حينها نضطر إلى البحث عن المراجع الأجنبية والغربية التي تناولت تاريخ إيمازيغن وحضارتهم وثقافتهم ولغتهم، التي مازالت تكتشف عجائبها في المختبرات الفرنسية وغيرها.

 

5)- الأستاذ عصيد يناهض الإرهاب المعنوي الذي تنهجه الحركات المتأسلمة والذي يطعن في هوية و تاريخ و معتقدات المجموعات البشرية و الذي يعتبر أيضا محرما في جميع الشرائع السماوية و الوضعية، و التسامح مع الأشخاص الذين يروجونه يؤدي حتما إلى قيام تصادمات دموية وتصدعات خطيرة تفتك بوحدة المجتمعات و تماسكها و تفسح الطريق أمام العدوالمتربص المجالشاسعا لتمرير مخططاته السامة لتمزيق المجتمع لحساب مصالحه وما وصف الحركة الأمازيغية بالعمالة للصهاينة والكفر والإلحاد لا خير دليل على ذلك، ويجهلون في نفس الوقت أن الحسن الثاني أمر بفتح مكتب اتصال إسرائيلي بالرباط و وأمر برفع علمإسرائيل وسط العاصمة المغربية، ولولا تعنت أريال شارون ورفضه للسلام معالفلسطينيين لبقي هناك مرفرفا لحد الساعة،  فالعرب هم أول من ربطالعلاقات الرسمية والدبلوماسية والاقتصاديةمع الصهاينة وعلم اسرائيليرفرف في القاهرة وعمان و كذلك في نواكشوط والرباط، والكثير من زعماءإسرائيل زاروا المغرب سرا وعلانية وآخرهم على حد علمي تسيبي لفني.

إن الرسالة التي يحاول أحمد عصيد إيصالها إلى الشعب المغربي، هي رسالة موجهة من العقل إلى العقل، وعلى العقل المستقبل (بكسر الباء) أن يتحلى بالقيم الكونية من قبيل قبول الرأي الآخر، الإيمان بفكر الآخر واحترامه، وهي رسالة تسعى كل الإطارات والذوات الحقوقية والإنسانية إلى إيصالها، لأن التشدد الفكري والديني هو اساس خراب الأمم، واساس تأخرها الإقتصادي والعلمي والفكري، ولنا في الدولة الإسلامية عبرة في ذلك بعدما مات الرسول الكريم وبداية التطاحنات وظهور الطوائف والمذاهب التي مازالت لحد اليوم تتطاحن شفهيا وبدنيا فيما بينها، من أجل الزعامة الدينية ومن اجل بلوغ مركز السلطة.

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع