المقالات

ممارسات تحطم قيمة العمل الأمازيغي المهيكَل و الحداثي والمنفتح

عادل أدسكو

تابعنا باهتمام شديد البيان الذي تم تداوله في الإعلام الإلكتروني تحت عنوان " تنسيقية تامسنا لتاوادا نيمازيغن تعلن دعمها ومشاركتها في شكل احتجاجي قادم "، وإن كانت التنسيقية تساند كل المبادرات المتفق على أهدافها ومضمونها والتي تدعم القضية الأمازيغية وتفضح القوى الإطلاقية و الإقصائية التي تسعى جاهدة باغتصاب حقنا المشروع في الوجود، إلا أننا في نفس الوقت نتأسف للشكل و الطريقة التي تمت فيها صياغة البيان حيث تم إدراج إسم "تنسيقية تامسنا" دون أدنى استشارة ودون إخبار أو إذن من مناضلها.

إن هذا التصرف هو تصرف أحادي ومنعزل يفتقر للعمل النضالي النزيه ولا يرقى لما يجب أن يكون عليه الأمر، حيث أن كل تنظيم بما فيه تنسيقيات تاوادا يخضع لضوابط وقانون داخلي يحكم علاقاته وقراراته، ومن فوق ذلك حرمة يجب ألا ينتهكها أي كان وبأية صفة كانت.


إن من كان وراء هذه الجناية دون شك ممن تعودوا على الفوضوية وسوء التدبير و يعملون على نشر ممارسات تحطم قيمة العمل الأمازيغي المهيكَل و الحداثي والمنفتح.


وإذ نذكر الجمعيات الأمازيغية بالمغرب ان القائمين على هدا الإ ستغلال الدنيئ لا يمكن التسامح معهم تحت دريعة "حسن النية" وأنه ليس للمرة الأولى نوصي هؤلاء 'المغرورين' الكف عن مثل هذه الخزعبلات قبل أن نجد أنفسنا مضطرين للتشهير بالأسماء .


إن مناضلات ومناضلو تاوادا نيمازيغن لن يقبلوا الخضوع لمثل هذه الممارسات العشوائية الفاقدة للنزاهة والماسة في العمق بالعمل الأمازيغي الجاد و المسئول، كما أننا نساند نضالات الشعوب الأمازيغية بشمال إفريقيا والساحل، من أجل بناء سرح وطن ديمقراطي، يعترف ويضمن حقوق الجميع دون تمييز ونساند كل ثورات الشعوب التواقة للتحرر والإنعتاق من أغلال الديكتاتوريات.


وأدعو كل الجمعيات والمنظمات الأمازيغية إلى خلق إطار وطني للتنسيق، ما سيقطع الطريق امام الإنتهازيين كما سيمكن الحركة الأمازيغية من عمل أكثر فاعلية وأكثر ثقلا ويخلق قوة ضاغطة تقف بالمرصاد أمام كل ما من شأنه أن يمس بجانب من الجوانب المتعلقة بالأمازيغية بشموليتها.

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع