المقالات

متى يستمع كريستوفر روس الى وجهة نظر امازيغ الصحراء؟؟؟

عمر افضن

زيارة روس للصحراء مؤخرا تطرح  مجموعة من الأسئلة ،  أولها ، مغادرة سعد الدين العثماني وزير الخارجية في حكومة الإسلاميين ، الذي تم توريطه  في ملف الصحراء  خاصة وان ازدواجية الخطاب ظلت السمة الغالبية في  وزارته  ، وحينها نتذكر كيف أن  الوزير المنتدب في الخارجية المغربية يوسف العمراني حينما أكد في البرلمان المغربي  في جلسة مخصصة لملف الصحراء الغربية، أن الرباط اتصلت بجميع الدول الكبرى المهتمة بالنزاع وجرى إبلاغها موقف المغرب الرافض لكريستوفر روس. وهو موقف لم يتم دراسته بشكل دقيق ولم يستحضر فيه  أهمية روس ، من حيث  مسقط رأسه ، ومهماته ، فهو من مواليد الاكواتور 1943  ، واحتفل  بعيد ميلاده  في شهر أكتوبر قبل وصوله الى الصحراء ليحتفل  مع  المسلمين عيد  الأضحى ،   وقد يتذكر الصحراويون علاقة  عيد الأضحى  بإعدام رمز القومية العربية صدام حسين  الرئيس العراقي الأسبق ،  روس أيضا  كان سفيرا سابقا في الجزائر  المعروفة بميولات نظامها العسكري للقوميين العرب وتحفظت عن خطة بوش في العراق وليبيا وسوريا  ، هذه الأخيرة كانت هي المحطة الأخيرة لروس ، حيث مارس عمله الدبلوماسي كسفير أيضا ، قبل أن ينتقل كمبعوث الاممي للصحراء الغربية في يناير 2009. كما أنه  كان مكلفا بملف الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لدى الأمم المتحدة  ، والرجل نفسه كان متخصصا في الدبلوماسية العربية ، دون أن ننسى أن ميوله الدبلوماسي ورثه  عن أبيه" طوني روس" ،   لدى كان ولابد من استحضار شخصية الرجل ومهامه قبل أن تتسرع الخارجية المغربية لإعطاء موقف الرفض التعامل معه  ، رغم أن هناك إشارة مسبقة من السفير الأمريكي في الجزائر هينري إس إيشنر حينما أكد لوكالة الأنباء الجزائرية  أن واشنطن ما زالت تدعم كريستوفر روس..

 إدن لكي نفهم ماذا يريد روس من الصحراء،  لابد وان نستحضر  سيرته الذاتية في أية مقاربة ممكنة بالصحراء بداء بمسقط رأسه حيث ولد في 3 مارس 1943 في كيتو ، الإكوادور  ،وكيف انضم  إلى السلك الدبلوماسي ، وأيضا استحضار مهمته  كمساعد التحرير مع مجلة الشرق الأوسط (1965-1968) و كيف فضل دراسة اللغة العربية في جامعة كولومبيا (1966 )  ؟؟؟،  فالجامع بين كل هذه المهام أن الشخص عاصر مرحلة التوتر بالصحراء،  عندما كان ضابط الشؤون العامة في الجزائر (1976-1979) ، وقبله بسنوات كان  ضابط الشؤون العامة في  مدينة فاس (1970-1973)، فهو  بذالك يعرف المرحلة الحرجة التي عان منها المغرب ، ووضع الجزائر أنذالك ، كما يمكن أن نستحضر نوعية العلاقات التي كانت سائدة بين الطرفين المغرب والجزائر .

ومن جهة يبقى مسقط رأسه الاكواتور ، رمزا لأمريكا اللاتينية والمصالح الإستراتيجية للولايات المتحدة الأمريكية في المحيط الهادي ، وعلاقتها بالتيار الاشتراكي وبالزحف الأحمر للصين و اعتراف  أغلبية  دول القارة الأمريكية بالبوليساريو  حسب المعلومات المدونة على الأنتيرنيت، هنا نستحضر أيضا دور اسبانيا باعتبارها  مديرة لمجموعة  من المناطق في أمريكا اللاتينية ، ومدى أهمية تأثيرها على قراراتها السياسية خلافا لفرنسا ، وهذا ماجعل الولايات المتحدة الأمريكية  تحتفظ بقواعدها العسكرية في الأراضي الاسبانية بعدما علقت مناورتها العسكرية "بطان طان"، اثر قرار الأمم المتحدة لتوسيع صلاحيات المينورسو  بالصحراء المغربية.

أما النقطة البارزة في عودة كريستوفر روس الى الصحراء ، هو انتهاء مهمة أصدقاء سوريا ، بعد التوافق الحاصل بين روسيا والولايات المتحدة الأمريكية  بشأن وضع نظام بشار الأسد ، وفي هذه العملية نستحضر إلمام كريستوفر روس بالشأن السوري ، فهو الذي أشغل منصب سفير الولايات المتحدة في سوريا (1991-1998)، بعد استكمال مهامه في الجزائر ، فهو بذالك على دراية بالوضع في الصحراء وعلاقته بالجزائر وسوريا والمغرب ، وتبقى مهمته كموظف في الخدمة الخارجية ، من خلال مهامه كمنسق مكافحة الإرهاب في وزارة الخارجية مند مارس 1998، من ابرز المعطيات التي يمكن ربطها بالصحراء ، خاصة أمام  التهديدات الإرهابية والمحتملة ، بل المستعملة لتحقيق أهداف استرتيجية كما حال تخريب سوريا ، وأفغانستان ، والعراق ....، إلا أن الثابت  في مجمل ما قلناه  أن مهمة روس ليست بالهينة، وستأخذ فيها اعتبارات مصالح الولايات المتحدة الإستراتيجية ، وفي ظل هذه اللعبة الخطيرة التي تستغل فيها ساكنة الصحراء باسم جمهورية وهمية ،  قد تكون محطة ما بعد الحرب الوهابية على  سوريا ،  وهي خطوة مفعمة بالمخاطر ، خاصة وان التقارب بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران من جهة، و الضغط السعودي من جهة على البيت الأبيض  برفضها  لعضوية مجلس الأمن بسبب فشلها في القضاء على النظام السوري،  . ولم تعلن الدول مثل موسكو والصين عن أي موقف، وإن كانت بريطانيا واسبانيا ملكيتان تنظران للمغرب  ومصالحهما انطلاقا من عراقة الملكية في المغرب.

فعلى ما يبذو من زيارة روس للعيون وتندوف دون مناطق صحراوية أخرى ، يعطي للمسالة الصحراوية طابع النزاع الدولي وفي إقصاء ممنهج لامازيغ الصحراء  ، ونظرا لكون الأطراف المعززة للصراع  تبقى فرنسا واسبانيا فان الولايات المتحدة الأمريكية من خلال روس أصبحت تتجاوز المفاوضات بشكلها المتداول ، فتقرير مصير أهالي الصحراء على ما يبدو من تحركات كريستوفر روس سيكون مقترحات نابعة من الساكنة  الصحراوية  تتجاوز الحكم الذاتي والجمهورية الوهمية ،  وفي كل هذا  يبقى  الشعب المغربي ، في دار غلفوان ، أمام  فشل الدبلوماسية المخزنية التي تغطي خسائرها ، فمن يحاسب تلك الجمعيات  التي صرفت عليها أموال  الشعب ،  وتلك الجوقة  التي سوقت من اجل إتارة الحماس الوطني الساذج ، وكان الهدف منها ممارسة الامتيازات الوظيفية. ولا من يحاسب ؟؟. لقاءات روس مع الحسانيين دون امازيغ الصحراء  أشبه بوخز الإبر، حيث ظلت السلطات ولوبيات الدولة في المغرب  لاتبالي بصبر الامازيغ وتنبهر بشجاعة تيار الحسانيين ، وقد يعتقدون أنها مظاهر ضعف ، وهي ليست كذالك  الآن انقلبت المعادلة  فمقاربة امازيغ الصحراء  لن تعد قابعة في زنزانتها ، ولا في جيب السلطة المزاجية ...، لنتأمل الصورة من هذه الزاوية  وهذا لايأخد بالحسبان ، فماذا يعني استقبال روس المبعوث الاممي لأطراف صنعها تيار العروبة بالمغرب دون الساكنة المعنية بالمجال ، فالقاسم المشترك بين الصحراويين هو حرب الصحراء التي قادها  الديكتاتور فرانكو ، ولم تكن أطوارها ووقائعها خاصة في العيون فقط ، بل كانت أيضا في سيدي افني عاصمة إدارة الصحراء ، فمتى يستمع  كريستوفر روس الى وجهة نظر امازيغ الصحراء ، أم أن الأمر يحتاج الى  اقتراح افني كعاصمة الصحراء  في زياراته المقبلة ، مادامت أن اللعبة تبدأ في سايس ابريل وتنتهي منه ؟؟ .

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع