المقالات

تجربة حزب الجيش بالمغرب.

عمر افضن

   يشعر متتبعي الأحداث السياسية  بالمغرب  بنوع من  الإحباط والمفارقات ، خاصة عندما يتعلق الأمر  بالخرجات الإعلامية لفترات من تاريخ السياسية المغربية في السبعينات من القرن الماضي  وما تلاها من "الفضائح" والمهازل السياسية الكبرى،  ومنها  تلك التي كشفعنها عبد الله القادري، الأمين العام للحزب الوطني الديمقراطي، في حوارنشرته جريدة "المساء" المغربية في حلقات ، حيث لم يتناوى  بنقد  المرحلة في قول وفضح كل شيء حتى فيما يخص حزبه وأصدقاءه وخصومه علىالسواء.

 الخرجات الإعلامية للقادري إضافة نوعية لتاريخ  التسلط  على رقاب المغاربة  على الأقل خطوة تستحق التشجيع  لأنها سابقة في "فضح" الأيادي المتحكمة في السياسية بالمغرب ، فهو  القادم من ثكنات العسكر إلى دهاليز السياسة،  تحدث عن الأحزاب ، ورموز السياسية وعن محيط القصر ، وغيرها من الأحداث التي لم يسلم منها حتى حزبه وأصدقائه  وقال مثلا ، عن حزب صهر الملك "التجمع الوطني للأحرار"، انه  تأسس بإرادة الملك الراحل الحسن الثاني، بل جزم على أن هناك  قاعدة عامة في صناعة الأحزاب ، وهو التقليد السائد إلى اليوم بعد منع أحزاب ، والترخيص للأخرى  وهو مايجسده قوله   لجريدة المساء  "ليسهناك حزب بالمغرب تأسس بدون الحسن الثاني"، مبرزا بأن "أحزاب اليسار هيأيضا تأسست بإرادة الملك الراحل حيث إن الدولة ساعدتها لأنها "كانت تريدإضعاف حزب الاستقلال".الحقيقة المرة التي تحدث عنها الكولونيل أشبه بتصويب الطلقات على من يهمهم الأمر ، وان كانت هذه التصريحات متأخرة ، فإنها على الأقل أثارت جزء من التاريخ المسكوت عنه يخص دواليب القرار ، وحتما تكون شهادة الكونوليل على عصره إفادة نوعية  لفهم حيثيات صناعة السياسة بالمغرب والتي لاتخرج في إطار "دار المخزن" ، ورغم الصمت المريب ، والتعامل باللامبالاة  لما ورده عبدالله القادري ، فانه لم يكتف الكولونيل السابق بكل ما سبق بل اعترف بأنه أشرف، بحضور الملكالراحل الحسن الثاني وضيفه ملك الأردن، على إعدام ضباط قال إنهم "أبرياءومظلومون"، كاشفا بأنه دخل السياسة بعد أن اتصل به أحمد الدليمي وإدريسالبصري، وقالا له: "قالك سيدنا خصك تدخل للسياسة"، فدخلها طائعا ، ليصبح بقدرة قادر رئيس حزب ينافس ردحا من الزمن على المراتبالأولى في مشهد سياسي رديء كان يُرتَّب له بعناية . وفي عهد الملك محمد السادس قال بأن فؤاد عالي الهمة، مستشار الملك محمد السادس، جاءه ذات يوم من سنة2007، قبل أن يقول له: "قالك سيدنا خصنا نديرو حزب كبير" "فابتلع حزب"الأصالة والمعاصرة الحزب الوطني الديمقراطي".لم يكن عبد الله القادري العسكري الوحيد الذي تقاعد عن الخدمة واتجه صوبعالم السياسة، فقد سبقه عسكري آخر اسمه المحجوبي أحرضان، ونقل عنه وكمؤسس حزب "الحركة الشعبية" ، حين ظهرت دعوات من  داخل "الحزب الوطني الديمقراطي" تدعو  إلى الاهتمام بالعالم القروي فردأحرضان: "واش باغيين تنوضو علينا النحل.. نعطيو للعالم القروي الماءوالكهرباء.. ما غا يبقى يتحكم فيه حتى واحد".   ومع اختلاف فيالظروف والمعطيات، تبقى السياسة في المغرب أشبه بعملة ذات وجهين ، فنفس الأحزاب التي تحدث عنها  العسكري  القادري   مازالت  تأتت المشهد السياسي في عهد الملك محمد السادس, وإدا كان  عسكريون وعمداء شرطة  قد ولجوا إلى عالم السياسة في مرحلة الراحل الحسن الثاني ، فهناك أخريين  يبحثون عن مواقع لوجودهم في  عهد محمد السادس ، فالرجل الذي كان مسؤولا عن خزائن وآلياتعسكرية لدى انتمائه إلى المؤسسة العسكرية  والذي يحتفظ بالكثير من الأسرار، كشف عن حقيقة تعامل " دار المخزن" مع العمل السياسي ، والذي لايخرج في إطار صناعات زعامات  مقربة من الدوائر العليا ، أما قانون الأحزاب  أو غيرها من الأوهام القانونية ، مثل " تنزيل الدستور" في عهد حكومة الإسلاميين" ،لايعتد عليه مادام أن القائمون على تدبير الشأن السياسي  متشبثون بالقاعدة المخزنية  الموروثة  ، فحزب "البيجدي" مثلا وان كان مرتبطا بالخطيب وأسرته ، فإن وصوله إلى الحكم  كان تحت ضغط حركة 20 فبراير ، كما كانت حكومة التبادل في عهد الرحمان اليوسفي  كذالك  تحت الضغط الأوربي والترتيب لولاية حكم ولي العهد محمد السادس بدعوى أن المغرب يعيش " سكة قلبية" . فالرسالة  إذن واضحة  ولو أن المتغيرات الحاصلة اليوم في شمال إفريقيا ، والشرق الأوسط تبين  أن "أصدقاء الحلف الأطلسي" مازالوا قائمين على تدبير الأمور في العالم وصناعات حكومات الدول ولو بمقاربات مختلفة  مثل " الإرهاب" ، أسلحة الدمار الشامل ، الأوبئة ....، وغيرها من المخططات المهيأة مسبقا ، وحيث يتحرك النفاق السياسي و تختلف الآراء والتوجهات عند دعاة النضال والمشروعية كما حال مواقف مجموعات من تيارات المحسوبة على المشارقة ، ففي المغرب مثلا  توجه تعنيه مواقف قطر ، وآخرين من نفس الطينة تعنيهم مواقف السعودية ، بينما آخرون يرفضون التدخل الأمريكي في سوريا لان بشار الأسد " قومي عربي" ولأنهم بعثيون  ، هذا التوجيه للرأي العام في المغرب عن قضاياه المصيرية إنما تكتيك مخزني أيضا ينسجم عن خطة المخزن في تأثيث المشهد السياسي الذي تحدث عنه الكونوليل القادري ،   لكسب المزيد من الوقت  ، مادام أن تداعيات القصف الأمريكي من المألوفات ، ذات  النتائج  والنهايات أيضا ،  والى حين انتهاء أزمة سورية ،  تبقى الحكومة  أشبه بعجوز فاغرة ولا أسنان لها .

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع