المقالات

إجتماع السفراء و بهدلة العمل الديبلوماسي .

عمر افضن: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 احتضنت وزارة الخارجية المغربية  في الرباط تجمعا لسفراء المغرب في العالم لتدارس القضايا الدبلوماسية التي تهم مستقبل المغرب. وهي  مبادرة غير مسبوقة ، وجاءات  قبيل انسحاب حزب الاستقلال من الحكومة ، والدي كان يحتكر  خبايا وزارة الخارجية ومازال ، ربما غياب يوسف العمراني  عن الخارجية ، جعل خصوم " البيجدي" ، يخافون  بانفراد سعد الدين العثماني  بالخارجية المغربية ، وقد يكون سر  الدعوة لهذا الاجتماع واحد من العوامل بعد ايام فقط  ، من توريط  العثماني   في الكويت و اتهام سفير  المغرب يحيى بناني، وهو نجل الجنرال دوكوردارمي عبد العزيز بناني المفتش العام للقوات المسلحة الملكية وقائد المنطقة الجنوبية،  بتجميع  اسلامي الكويت وترتيب لقاء مع الوزير بصفته الحزبية وخارج السياق الديبلوماسي  ، من جهة اخرى تحاول دبلوماسية المغرب التأقلم مع التطورات الجارية في عالم متغير باستمرار بمحاولة إرساء “فكر دبلوماسي استراتيجي” يسمح للمغرب بالحفاظ على العلاقات مع الشركاء الاستراتيجيين ،

حيث دعا الملك محمد السادس السفراء إلى إعطاء الأولوية لـ«الدبلوماسية الاقتصادية»،  وهو  امتداد لنفس الخطاب الذي  اعلن فيه ثورته في 20غشت الماضي ، الغريب في كل هذا ، أن نقاش الدبلوماسية المغربية جاء تزامنا مع  توالي الأحداث  وتسجيل الاصابات ضد حزب "البجيدي" بعد  تغييب  يوسف العمراني الوزير المنتدب لدى الوزير الخارجية  الذي قدم استقالته من الحكومة  كرها وبتعليمات،  وهو ما يعطي انطباعات  مسبقا  من فحوى  اللقاء ، وربما يكون  الغرض منه توجيه السفراء  والتزام الحدر بشأن استراتجية العمل الديبلوماسي لدى "البيجدي " ، ولعل العبرة  في بهدلة عمل  سعد الدين العثماني، ما اقدم عليه حمدي ولد الرشيد موازاة مع ترتيبات لقاء السفراء، بحيث اجتمع  عمدة العيون وبصفته  الحزبية بنائب المقرر الخاص بلجنة الشؤون الاجتماعية والمدنية والتربية والثقافة بالبرلمان الاوربي، وهو اجراء  يخص وزارة الخارجية ، مادام ان الامر يتعلق بالقضية الاولى للمغرب ،  كما اجتمع من قبلهالأمين العام لحزب "الاستقلال"،  حميد شباط بالسفير المصريالمنتهية ولايته أبو بكر حفنى محمود يوم الثلاثاء 27 غشت،. وكان شباط محاطا بقيادات من حزبه...كخطوة سياسية لها دلالاتها ، حيث ان هذا الإستقبال  جاء في الوقت الدي رفع فيه عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة والأمين العام لحزب "العدالة والتنمية"، شارة "رابعة العدوية"، التي ترمز إلى التضامن مع "الإخوان المسلمين في مصر".، ناهيك عن ما روج عن تواجد ممثل البوليساريو بسيدي افني ،.ليبقى العمل الديبلوماسي  محط صراع بين اطياف تريد بسط سيطرتها على العلاقات الدولية حفاظا على مصالحها وليس لتحسين صورة العمل الديبلوماسي ،  الإان الجوانب المثيرة للاهتمام   اليوم وقبل اي وقت مضى ، هو  التغيير المحتمل ما بعد ازمة سوريا ، والأزمة الإقتصادية وظهور قطب منافس للولايات المتحدة الامريكية في المحيط الهادي ، .... كلها تحديات قائمة في المستقبل القريب .

والمغرب لن يكون بمنأى عن هذه التدعيات ،وإرهاصاته بدات بالتهافت المثير للوفود الى الصحراء .، وفي ظل استمرار أزمة الصراع الديبلوماسي بين  اطياف التيار السلفي " البيجدي" وحزب الاستقلال ، فقد لاتستغربون يوما من قيام قبائل الصحراء باستدعاء والتباحث مع مثل هذه الوفود  مادام ان عمدة العيون   اتخد  المبادرة وكان له السبق في ذالك و بمعية "اولاد عمو" .

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع