المقالات

الأمازيغية بين السجن المعنوي و محنة الاعتقال السياسي

تيفسابريس / بوابة الأحرار

من حقائق التاريخ المعاصر، أن الحركة الأمازيغية تعرضت مند بزوغ خطابها لحرب استئصالية تراوحت حدتها حسب كل مرحلة من مراحل نموها ، ولعل أخرها شكلية رسمية الأمازيغية في دستور 11 يوليوز 2011 - المطوق بالثقافة السياسية القديمة – في انتظار قوانين منظمة لها تأتي أو لا تأتي بنية مبيتة لاقبارها  , كما أن قضية الاعتقال السياسي لا زال مستمرا، والتي تخطى فيها النضام السياسي كل القوانين و الأعراف و حرمة الجامعة , بعتماده لكل أساليب من اقتحام ، و اضطهاد ساكنتها فضلا عن حملات الاعتقالات الواسعة والمحاكمات الصورية التي صدرت عنها أحكام بالسجن وغرامات مالية وما صاحبها من حملة دعائية مسعورة ضد الأمازيغية .

 

    ان كل ما يتعلق بالقضية الأمازيغية مصيره الاهمال و الاستثناء مما يدفعنا لطرح سؤال استنكاري : من الدي يدفع المسؤولين الى نهج سياسة الصمت و التجاهل تجاه كل ما يتعلق بالقضية الأمازيغية ؟ من السذاجة نسيان الماضي و التنكر له و الصفح من أجل المستقبل، ولم يعد من الضروري ومن غير الممكن و ذلك عكس ما ذهب اليه" مانديلا " فلابد من المحاسبة، وعلينا جميعا  أن نؤمن بشيء واحد رغم الاختلاف أو الاتفاق أنه ليس لدى النظام السياسي نية النهوض و خدمة الأمازيغية فالعنف السياسي لا زال يمارس عليها، حيث تم مؤخرا اصدار عملة بدون أمازيغية، استثناء الفنانين الأمازيغين من الأوسمة في ذكرى عيد الشباب، نزع الأعلام الأمازيغية و تعنيف حامليها و استنطاقهم في مخافر الشرطة، استمرار الاعتقالات السياسية، استمرار اعتصام ساكنة اميضر .., منع الأسماء الأمازيغية، استثناء الجمعيات من المخيمات الصيفية و استلام وصول الايداع، استثناء المعتقلين السياسيين في جميع أحكام العفو الملكي التي يعلن عنها خلال المناسبات و الأعياد الدينية، رغم موقفنا المبدئي و السياسي في هذا الأخير....

 

    الأكيد أن ما تعرفه شمال افريقيا و بعض الدول الشرقية من الغليان و التطاحن و الاغتيالات من أجل السلطة و اراقة الدماء شيء مرفوض ولا تنبني عليه الديموقراطية الحقة، غير أن أيضا شكلية الاستقرار السياسي الذي يعرفه المغرب مرفوض ايضا فالاصلاح و الديموقراطية لا تنبني على القتل و التدمير  و اراقة الدماء و الاعتقالات السياسية ولا على التصريحات الفضفاضة أو الخطب الرنانة مهما كانت بلاغتها و أي كان قائلها، فالاجراءات المتخذة من طرف النظام المغربي من أجل تنفيس حدة الاختناق و الاحتقان السياسي " خطاب 9 مارس 2011" و الحقوقي " قضية عفو دانييل ذو الجنسية الاسبانية " و الهاء الشعب بالمهرجانات و الوعود الوهمية يفتح الباب على  المجهول ويقوي اليأس لدى الشعب ويشكل تهديدا خطيرا للنقلة النوعية الغير مكتملة للعهد الجديد التي يمكن أن تحدث في المجتمع، فالتنمية الاجتماعية،  وحوارات المجتمع المدني، وندوات اصلاح منظومة القضاء، و المخطط الاستعجالي لاصلاح التعليم ...ما هي الا شعارات تدغدغ أحلام الشعب و تندر باغتيال حلمه .

 

    ان المرحلة الراهنة تستدعي على كل الغيورين الحداثيين و الديموقراطيين بعرض تجربة حية من الواقع المغربي، فرغم خطورة الاعتقالات السياسية للقضية الأمازيغية فانها لم تحض بعد بدراسة متآنية و معقلنة و موضوعية بعيدا عن كل الخلفيات الاديولوجية و النزعة التبريرية المسكونة بالعداء للأمازيغية، فما نتأسف عليه اليوم كثيرا و ما يحز في أنفسنا نحن المعتقلين هو احساسنا بالغبن تجاه شعب أصبح بمثابة الرعية أمام سلطة سياسية تبرر شرعيتها على الدين و يتم توظيفه سياسويا و شعبويا، و تنظم مسرحية سياسية من أجل تعميم الوهم القاتل لأنها تنتج الحقيقة و تحميها، شعب لا يتطلع سوى طلب النجاة حيث أصبح فيه الفرد و الجماعة سجينا معنويا، تجد أن ما يسمى " بمناضلي " الأمس منشغلين كل واحد على نفسه ومصلحته الخاصة و بما يستر عرضه، فلا يدبر أحد رأيا لأحد ولا يهمهم ما حل بالقضية الأمازيغية و بزملائهم من الاعتقال التعسفي، متناسين العنف الذي ما زال يمارس عليهم من خلال الدوس على نفسيتهم و على آدميتهم ، و الحرمان النفسي و المادي الدي أصبح من شعار حياتهم داخل سجون الدل و العار " مناضلي" ماتت في روحهم قيم " تموزغا" الفكرية و الأخلاقية و أصبحت سلعة خاصة لعالم المال " مناضلي " لا يشغل همهم الا نضال الصالونات و الأرائك المكيفة، مما يهدد قيم الحضارة و النضام الاجتماعي .

 

    ان الحركة الأمازيغية مدعوة اليوم الى انتاج و مراكمة نضالاتها و أفكارها الخاصة بها وذلك لتمكن أولا من تجاوز الأزمة الظرفية التي تتخبط بها حاليا من حيث التنظيم و التشتث , ثانيا من الاعتقال السياسي ثم العمل على الترافع و التدافع السياسي , وسيكون لنا العودة لأساليب التصعيد مع النظام السياسي و بخوض و تفجير معارك نضالية حقيقية جديدة لتحصين المكتسبات و انتزاع أخرى و تنظير و تأطير الحراك الاحتجاجي وكلنا أمل أن نكون قوة كبيرة في النهاية من أجل ضمان دائم لأمازيغية فعالة لغة و ثقافة و هوية في الحياة الاجتماعية " شعبا ، مؤسسات ، و دولة ." و ذلك ضد كل الممارسات الاديولوجية العقيمة التي تتجاوز الطموحات الديمقراطية و الاجتماعية ضد المستبدين و أعداء المشروع الحداثي .

 

Assa win ubniq

                                    Asekka win Tamazight

 حميد أعضوش

سجن تولال 1

31/08/2013

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

التعليقات   

 
0 #1 zizu Amknas 2013-09-01 22:46
ayuuuz a da hamid ayuuuz i oussaya tilelli adawntili ......
اقتباس
 

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع