ساحة بمركز مدينة تنغير تتحول لجامع الفنا بطعم محلي

سليمان محمود

حوَّلت فقرةٌ من برنامج ‘‘المقهى الأدبي’’ في دورته الثالثة – دورة الرايس علي- ساحة البريد بمركز مدينة تنغير إلى ما أسمته «جامع الفنا تنغير» ليلة يوم السبت 19 يوليوز الجاري بخلق حركةٍ غيرِ مألوفة في فضاء من أهم فضاءات المدينة، حيث تجمع الناس في جو احتفالي تربوي تفاعل فيه الأطفال مع الشباب والكبار، وتفاعل الطفل مع الطفلة بابتساماتهم البريئة فرحاً بالجو الفرجوي الممتع الذي خلقه مؤطرو الأمسية التربوية.

ولم يفت المؤطرين المنظمين للأمسية أن يوجهوا رسائل تربوية لذوي الأطفال، آباء وأمهات، وإلى مسؤولي المدينة بضرورة الاهتمام بالطفل تربية وتكوينا وتأطيرا.

وفي كلمة لأحد أعضاء اللجنة التنظيمية، أكد أن الهدف من هذه المبادرة هو «رد الاعتبار لمثل هذه الفضاءات، وجعلها مؤسسات للتربية، بدل كونها مجرد فضاءات تكتظ بالناس فقط، وكذا تأكيد أهمية التأطير والتنشيط التربويين في حياة الطفل، فضلا عن خلق جو التواصل بين الأجيال».

وجاء «جامع الفنا تنغير» في إطار المقهى الأدبي الذي تنظمه مجموعة من الإطارات الثقافية والجمعوية والإعلامية بمدينة تنغير (فضاء الياسمين للثقافة، فضاء المضايق للثقافة، جمعية الشباب المواطن للتنمية البشرية، مركز تنغير للإعلام، الاتحاد المغربي للصحافة الالكترونية – فرع إقليم تنغير)، الذي امتدت فعاليات أنشطته من 13 إلى 20 يوليوز الجاري، تحت شعار «رمضانيات تنغير: مسلسل الثقافة والإبداع».

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


TV تيفسابريس