شمال أفريقيا

30 غشت نحن لرايتنا فداء

30 غشت نحن لرايتنا فداء

#سميرة_بن_حسن/تونس #أمازيغية_الخضراء

إن إعتزازنا لكبير لأننا ننحدر من شعب عظيم عريق ضاربة جذوره في عمق التاريخ و مخزونه التراثي ثري ثراء حضارته الممتدة لعشرات القرون،و من الطبيعي جدا أن يكون لشعبنا علم يجب أن يرفرف عاليا في جغرافيتنا الواسعة رغم كل القيود المكبلة لنا (ولو الى حين)..

و كم يزداد أعتزازنا و فخرنا و نحن نختفل بذكرئ يوم عزيز علينا و هو اليوم الذي تم فيه تبني العلم من قبل الكونغرس العالمي للأمازيغ سنة 1986 بتافيرا بجزر الكناري، وكل لون فيه يرمز لمنطقة في بلاد تمازغا، فالازرق للبحر الأبيض المتوسط، و الاخضر للغابات و الجبال، و الاصفر للصحراء، و يتوسطه حرف الزاي بالأحمر و هو يرمز للحياة و المقاومة و قد صممه المجاهد موحند أعراب مسعود في سبعينات القرن الماضي و ذلك بدلالات ثقافية اساسا..و لا يفوتني و نحو نحتفل بهذه المناسبة المجيدة إلا أن أحيي من قلبي كافة الجهود المبذولة من جميع المناضلين و المناضلات من أبناء و بنات شعبنا الأبي على كل ما يبذلونه في سبيل نصرة قضيتنا المركزية التي ستظل هدفنا الأسمى حتى يقع الإعتراف الكامل بهويننا الأصلية و بكافة حقوقنا ، و بالتأكيد فإن رايتنا الوطنية الغالية ستعتلي جميع الصواري و ستكون خفاقة بين رايات الأمم.. و كفاح كفاح حتى النصر..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock