سعيد فاتح

نظمت الحركة الثقافية الأمازيغية موقع مراكش أمسية ثقافية تخليدا لذكرى رحيل الفنان الأمازيغي “نبا”. وقد تخللتها مقاطع فنية وترديد بعض الأغاني الشهيرة للراحل تمجيدا لروحه وتحليل فحوى البعض الآخر. سواء الفنية أو السياسية منها سياما أن جل البوماته الفنية اشتهرت بالمطالبة بالكرامة والحرية والمساواة، ابن املعب إقليم امتغرن الراشيدية صرخ فوق المنصات بالتمسك والدفاع عن الهوية الأمازيغية، و بأغاني ملتزمة ناضل ضد الحيف والتهميش والإقصاء والفساد ونادى بالتمسك والدفاع عن الهوية الأمازيغية طول مشواره الفني الطويل.

ضمن برنامج الأمسية تواجد فرق فنية بالغثارة انشدت مقاطع من أرشيف المناضل والفنان الكبير امبارك والعربي.

جميع مداخلات الطلبة والطالبات ارتكزت على حياة الفنان الكبير الذي سخر حياته كلها للتعريف عن القضية الأمازيغية والدفاع عنها في كل أغانيه الراسخة والخالدة كما لم ينسى الجميع شهيد القضية عمر خالق وما قدمه للحركة بموقع مراكش قبل اغتياله.

فيما طلب البعض الأخر بإطلاق سراح المعتقل القابع في السجن عبد الرحيم ايدوصالح.

في الشكل الختامي ترحم الجميع على شهداء القضية الأمازيغية، أما بخصوص صاحب الذكرى فقد خصص له حيز زمني كبير مند الإفتتاح إلى نهاية الأمسية لتضرب الحركة الثقافية موعدا مع الحضور الجماهيري الغفير في ذكرى قادمة دون إغفال الإتفاق على برنامج الاستعداد للإحتفال برأس السنة الأمازيغية الموافق ل13 يناير 2017.