تيفسابريس / عمر زنفي *

بعد صمت فلسفي تأملي دام 75 عاما ,نطقت جبال و قبائل أيت اعزا ، تمخضت طويلا لكنها أنجبت صوتا ذهبيا بكل المقاييس. هكذا هي طبيعة الجنوب الشرقي و طبيعة الامازيغ الأحرار أينما حلوا و ارتحلوا، قد يلتزمون الصمت كجبالها و اذا نطقت تحدث دويا و خللا في كل شيء .Mani d tekkit a tifrect-i,aqbu -yi هذا الشبل من ذلك الأسد.


لقد نطقت طبيعة الجنوب الشرقي بوعورة تضاريسها و قساوة طبيعتها ,فتحدتث عن نفسها ونيابة عن أمازيغ المغرب و شمال أفريقيا، و عبر السكان في مراحل متعددة من تاريخ الامازيغ عن خطورة التهميش الذي يعانيه الإنسان الامازيغي بتلك المناطق و في تمازغا عموما . طلبة و تلاميذ الحركة الثقافية الامازيغية و غيغوشية و جمعيات كانوا أم حركات تلقائية نسائية …شعراء ,كتاب و مسرحين. كل من منبره و مركزه حاول إيصال صوت السخط إلى أسماع القوى الديمقراطية غير المتورطة في مسلسل إقبار أقدم إنسان على الأرض بثقافته، حضارته، فلسفته و كيانه.

في هذا السياق ظهر إسم الفنان النجم مبارك أولعربي المعروف في البداية ب Nba و Tawargit فيما بعد، ذلك الفتى ابن قبيلة ملاعب الممتدة على شمال شرق جبال صاغرو، واحة تفصل المجال الأخضر بالجنوب الشرقي بالمجال الصحراوي في اتجاه مناطق مرزوكة. هناك معقل قبائل Hيت اعزا الثائرة عبر الزمان في وجه المستعمر القديم و الجديد .

Nba كما يحلو لعشاق هذا الفنان أن ينادوا عليه , من مواليد 12-09-1982 تابع دراسته الابتدائية بمدرسة إبن عباد بمسقط رأسه في ظروف جد قاسية، برد قارص شتاءا و حرارة مفرطة طوال فصل الربيع و وفصل الصيف. معطيات إلى جانب أخرى ساهمت بشكل مباشر في نسج و تشكل شخصية هذا الفتى الثائر و جعله قابل للتعبير في كل مجال .

مند نعومة أظافره كانت له ميولات مسرحية في البداية و فنية بعد ذلك ككل فنان يفتقر في سنه إلى آلة موسيقية كالقيثارة، كانت تجربة مبارك اولعربي مع آلة من صنعه عبارة عن قنينة مادة الزيت من الحجم المتوسط بأوتار مغلوضة على خشب الزيتون ، مما يوحي إلى أن ميوله الفني إفراز طبيعي .

خلال دراسته الثانوية تمكن Nba من ركوب مغامرة اللعب على قيثارة حقيقية هدية لأخيه الفنان الأكبر سليمان الذي كان له الفضل في معانقة هذه التجربة الحلم/الحقيقة بالنسبة لمبارك في ذلك السن من عمره. بعد اكتشاف و تعزيز قدرات مبارك الموسيقية ,جاء دور أخيه ”عقا” كي يكتشف موهبة لا تختلف عن الأولى كثيرا تمثلت في الفن التشكيلي و الخط، بحكم مهنته كمعلم وأثناء فترة تكوينه بامتغرن مكنه أخوه من امتلاك لوازم الفن التشكيلي و من لقاء فنانين معروفين في هذا الميدان، أمثال موحند السعيدي وخالد ازري و ماسينسا… وحصول مبارك اولعربي على بكالوريا الغلوم التجريبية و إصراره على متابعة الدراسة قي شعبة الحقوق إشارة قوية على عزمه المضي قدما لتطوير كفائاته الفنية،  وبحكم الجو العائلي حيث ترعرع Nba فقد كانت العائلة له أحسن سند .فمن جهة كان الأب ذو ميزاج أمازيغي مرح يقضي وقته الفارغ في التغني بأشعار أحيدوس سيرا على نهج أجداده و عائلة اولعربي عموما عرفوا بهذا اللون الفني العريق.. من جهة أخرى فقد كانت الأم  له أكبر سند تحس بآلامه و تحتفل بسعادته و أفراحه و كانت الأقرب إليه كما الوريد بعد و قبل ولادته، فالجو العائلي عموما يبرهن على عقلية أمازيغية منفتحة كانت السند الحقيقي للفنان.

في إطار الأنشطة الثانوية و بعض الجمعيات بدأ مبارك أول عروضه متأثرا في البداية بالفناننين الكبار من حجم محمد ملال و ثانيا بالفنان يدير و ايت منكلات. لكنه تأثر و أحب كثيرا ملال محمد بحكم تشابه و تقارب اللكنة اللسنية لملال بلكنة الجنوب الشرقي و لأنه أول فنان بالمنطقة أضاف قيمة إلى إيقاع فن الجنوب الشرقي، بالاضافة إلى تقليد أغاني مجموعة من الفنانين قام مبارك اولعربي بتلحين أشعار أخيه سليمان وفنانين أخرين كما عرف بكتابة وتلحين كلماته.

قدم عروضا بموقع امتغرن الراشدية و مكناس و أكادير في إطار أنشطة الحركة الثقافية الامازيغية أو في إطار تنسيقية ايت غيغوش، وحيث بدأت رحلته الفنية تبتعد عن أوكارها. كان الفضل في تغذية تجربة الفنان الفتى الثائر أثناء دراسته الثانوية جمعية أسفار.

بعد حصوله على بكالوريا الآداب العصرية تابع مبارك أولعربي دراسته الجامعية بموقع امكناس حيث حصل على دبلوم إجازة في الحقوق باللغة الفرنسية. بعذ دلك اصطدم Nba ككل طالب استكمل دراسته بالجنوب الشرقي بواقع البطالة النافدة. معطى حرك موهبة أخرى لدى الفنان و التشكيلي تمثلت في الشعر. فأخذ يكتب عن الحياة بأفراحها و مسراتها، كتب عن القضية الامازيغية كمحور الحياة و سر وجوده، كما تحسر لاغتيال الثائر شهيد القضية الأمازيعية معتوب لونيس و كان له الحظ الاوفر في اشعاره و مماويله. كما كتب عن الحب و الحياة لأنهما ضروريان لاستمراريته كفنا، إلا أن الحدث الذي وجه و أثر بشكل كبير على أحاسيسه و كلماته هو وفاة أخته الصغيرة على اثر حادثة سير. فتحولت اشعار الحب و الحياة إلى مماويل للبكاء و التحسر .

هذا الحدث و عوامل أخرى مرتبطة بشخصية Tawargit إسم آخر مفضل لدى مبارك و عشاقه ,و كذا بطبيعة و محيطه المهمش و القاسي، جعلت الصوت الثائر يتأثر مباشرة بظهور الفنان الكبير اولحلو المرموق في سماء تمازغا بايقاعه المتميز الجريء. فقد قلده Nba في كل شيء إلا الإيقاع و الكلمات رغبة منه في إضفاء صبغة أسامرية، غيغوشية نسبة إلى تنسيقية ايت غيغوش بالجنوب الشرقي، على فنه .

مبارك أولعربي أو Nba له أشعاره الخاصة و يفتح أبوابه للشعراء و كتاب الكلمات لإغناء قيثارته و إيقاعاته، بالاظافة إلى عمله على أشعاره الشخصية يعمل مبارك كذلك على أشعار شعراء من الجنوب الشرقي بالتحديد عمر درويش، عمر زنفي، اولعربي سليمان و عقا و آخرون.

و يرجع مبارك فضل تطوير تجربته الاحترافية إلى جمعية تليلي اكلميمن التي قامت بورشات فنية موسيقية لفائدة فناني المنطقة. كما أنها كانت فضاء للقاء فنانين تبادل معهم Nba النصائح و التجارب أمثال شوشو و مجموعة امنزا حيث يكن مبارك اولعربي التقدير و الاحترام و يعترف بخدماته و مساعدته له للشاعر عمر درويش في سبيل إخراج مواهبه الفنية إلى عالم الاحتراف، بالإضافة إلى الأضواء التي خطفها Nba في إطار الأنشطة المذكورة سالفا، سطع نجمه بقوة في إطار احتفالات الحركة التلاميذية الثقافية الامازيغية و جمعية ازمز ببومال ن دادس في إطار الاحتفالات بالذكرى 27 للربيع الامازيغي برسم سنة 2007.

قبل أن يدخل مبارك اولعربي تجربة أخرى لا تقل اهمية من تجربة ولوجه عالم الاحتراف و الكبار ، أسس مجموعة غنائية له اختار لها من الأسماء Iman n Saghru أو روح صاغرو نسبة إلى الجبل حيث جارت رحى حروب القوى الامبريالية المتحالفة مع المخزن ضد المقاومة الامازيغية في جبل صاغرو. فهو بهاته التسمية يكرم الإنسان الامازيغي الذي واجه أشرس قوى العالم و تحدى الطبيعة و المخططات. و تتكون مجموعة Nba الذي يلعب على القيتارة و الارمونيكا من أخيه خالد اولعربي كعضو رسمي و رشيد فاهيم و يلعبان أيضا بدورهما على القيتارة و المزمار (chorale)، و يستعين Nba كذلك بيوسف مزواد كعازف على الكمان و الكاسة و على الكلافيي نجد نجيب و الناي لسليمان زهار، و يستعين كذلك بأحمد الناجي في الة البندير.

لم يخرج الفنان Nba و مجموعته Iman n Saghru على مستوى شكل على الطابع العصري على ما هو مألوف، فهو يلعب على القيثارة و الارمونيكا في آن و احد ،شكل و إن بدا قديما فهو جديد اثر بشكل كبير على إيقاعاته التي تتراوح نغماته بين الطابع المحلي، الريفي و القبائلي . و على مستوى المضمون أي الكلمة نسجل ثورة على المستوى الكلمة و هدا هو سر قوة هذا الفنان الشاب بحيث انه خرج عن المألوف على مستوى الكلمة التي تعتمد على الصورة ,الرمز ..إلى غير ذلك من المحسنات البديعية و الاحتفالات التي تجعل المتلقي قد يفهم مقصود و مغزى. و بذلك معنى الكلمة أثناء تلقيها أو بعد سماعها لمرات عديدة، و أحيانا قد لا يفهم أو يسيء فهمها نظرا لتعدد التأويلات.

يجوب نبا بالمخيلة بكلمته و يجعلها تسافر بين سطور كل كلمة تصل مباشرة إلى الأدهان دون عناء الاستفسار ، بمجرد سماعه كأنك تتابع برنامجا وثائقيا عن معاناة الامازيغ بالصوت و الصورة. عملية كما اشرنا لا تتطلب التركيز و إغفال الجانب الإيقاعي.

هنا يتجلى حضور و الجانب الثوري لدى مبارك اولعربي. فكل كلمة نجد لها صدى و وقعا في أدهان المتلقي. فلكل عشاق عدوبة اللحن و ثورة الكلمة.

 

*(أسيف ن دادس سنة 2007)