عن اللجنة التحضيرية لمشروع حزب تاماڭيت دوسنولفو (الهوية والإبتكار)
بتاريخ 02/11/2015 بمدينة مراكش

بلاغ

أزول دمغناس

نخبر كل مناضلي الحزب، والراغبين في الإلتحاق بصفوفه، والمتعاطفين معه، وعموم الرأي العام المغربي والدولي، أن اللجنة التحضيرية لمشروع حزب تاماڭيت دوسنولفو قد توصلت يومه 30 أكتوبر 2015 بقرار منع للإجتماع التحضيري لمشروع الحزب الذي كان مزمعا عقده يومه 7 نونبر 2015 بمدينة مراكش.

نحيطكم علما أيضا أن قرار المنع هذا سُلّم بشكل رسمي للجنة التحضيرية لمشروع حزب تاماڭيت دوسنولفو ويحمل توقيع السيد باشا المشور القصبة بالنيابة.

وقد بُرِّر قرار المنع بكون الطلب “لا يحترم مقتضيات المادة 4 من القانون رقم 04.36 المتعلق بالأحزاب السياسية والتي تنص على ما يلي: “يعتبر باطلا كل تأسيس لحزب سياسي يرتكز على أساس ديني أو لغوي أو عرقي أو جهوي؛ أو بصفة عامة على أي أساس من التمييز أو المخالفة لحقوق الإنسان””.

وحيث إن اجتماع اللجنة التحضيرية لمشروع حزب تاماڭيت دوسنولفو المزمع عقده يوم 7 نونبر في مدينة مراكش ليس اجتماعا لحزب سياسي قائم بل مجرد اجتماع تحضيري للجمع العام الذي يتأسس فيه الحزب ويُصادق فيه على المشروع السياسي والقوانين الداخلية والتنظيمية،

وحيث إن مشروع حزب تاماڭيت دوسنولفو ليس حزبا قائما بعد لا يمكن الحكم بصحة أو بطلان تأسيسه،

وحيث إن المشروع السياسي الذي اقترحته اللجنة التنظيمية ليس عرقيا، إذ يؤمن بالهوية المتعددة للمغرب، وليس مرتكزا على أساس “لغوي”، إذ يؤمن بالتعددية اللغوية،

وحيث إن المشروع السياسي المقترح يجعل من دستور المملكة المغربية جزءا أساسيا من مرجعيته الجامعة والمتجانسة بل يدعو إلى التسريع في تطبيق مقتضياته التي لم تطبق بعد،

وحيث إن قرار المنع لم يوضح كيف “لا يحترم” مقترح المشروع السياسي (الذي لم يصادق عليه من طرف الجمع العام أصلا) مقتضيات المادة 4 من القانون رقم 04.36، بل ترك هذا التبرير عائما في بحر من الغموض واللبس،

فإن اللجنة التحضيرية لمشروع حزب تاماڭيت دوسنولفو تسجل ما يلي:

أولاــ استغرابها الشديد من منع اجتماع تحضيري لحزب لم يصادق الجمع العام بعد على مشروعه السياسي وقوانينه الداخلية والتنظيمية.

ثانياــ تأكيدها على أن مرجعية الحزب لا تتأسس على عرقية ضيقة لأنها تؤمن بأن القيم الأمازيغية التقليدية رصيد مشترك بين جميع المغاربة بلا استثناء، وبأن اللغة الأمازيغية مكون من مكونات لغوية أخرى ينبغي تفعيل طابعها الرسمي في أفق ما يحلم به جميع المغاربة من مجتمع تعددي لا يفرق بين أبنائه وبناته.

ثالثا ــ تأكيدها على أن قرار المنع لن يحد من حماس حاملي هذا المشروع الحزبي الشبابي ولن يثنيهم عن إعادة توجيه طلب في موضوع عقد لقاء تحضيري آخر لمشروع الحزب من أجل تحقيق حلمه بمغرب متعدد و”هونڭ كونڭ” إفريقية.

وعليه، فاللجنة التحضيرية لمشروع حزب تاماڭيت دوسنولفو تعلن ما يلي:

1ــ رغم إيماننا بأن قرار السيد باشا المشور القصبة كان مجحفا وغير مبرر قانونيا، فإننا نحن اللجنة التحضيرية لمشروع حزب تاماڭيت دوسنولفو نؤمن أيضا بمبدإ حكم القانون واحترام قرارات السلطات المختصة حتى ولو كانت غير منصفة. لذلك فلن نعقد اللقاء التحضيري لمشروع حزب تاماڭيت دوسنولفو الذي كان مزمعا عقده في 7 نونبر بمدينة مراكش.

2ــ لن نستسلم للقوى الإقصائية وجيوب المقاومة التي لا تزال تقاوم مقتضيات المغرب التعددي الجديد الذي يبشر به دستور 2011. لذلك فسنؤجل لقاءنا ليومه 19 ديسمبر بمدينة مراكش، على أن ندخل بعض التعديلات على صيغة المشروع السياسي ونعاود التقدم بطلب جديد للسلطات المختصة من أجل الحصول على ترخيص لعقد اللقاء.

كما نهيب بجميع المناضلين من أجل تحقيق حلم حزب تاماڭيت دوسنولفو والمتعاطفين معه أن يتفضلوا ب:

1ــ تعميم هذا البيان على أوسع نطاق من أجل المزيد من التعريف بأهداف الحزب النهضوية والتأكيد على عزمنا على مواصلة النضال السلمي من أجل تحقيق الحلم المغربي بمغرب تعددي و”هونڭ كونڭ” إفريقية.

2ــ الحفاظ على نفس المستوى من الحماس الشبابي وعدم السقوط في فخ الإنفعالية أو فقدان الحماس، فهذه هي الآليات النفسية التي يراهن عليها عليها الإقصائيون.

3ــ الإستعداد للقاء 19 ديسمبر الذي سنتهيئ له إن شاء الله تعالى بروح معنوية أقوى وتعبئة أعمق وأوسع.

والله المستعان في الحال والمآل

عن اللجنة التحضيرية لمشروع حزب تاماڭيت دوسنولفو (الهوية والإبتكار)